أخبار دوليةالأخبار

إندونيسيا تكثف عمليات البحث عن الغواصة المفقودة

رؤية

جاكرتا – كثفت إندونيسيا اليوم الجمعة، من عمليات البحث عن غواصة عسكرية فقدت قبالة جزيرة بالي وعلى متنها 53 شخصا، ونشرت عشرات السفن وغواصة للمشاركة في البحث.

وفُقد الاتصال بالغواصة “كيه آر آي نانجالا-402” ألمانية الصنع على بعد حوالي 95 كيلومترا شمالي بالي في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء خلال تدريبات على هجوم بالطوربيدات شارك فيه أفراد الطاقم البالغ عددهم 53.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة أحمد رياض في مؤتمر صحفي “إننا ننشر 21 سفينة حربية من بينها الغواصة كيه آر آي ألوجورو”.

وأضاف أن السفن الحربية تدعمها عدة سفن مدنية، أحدها مجهزة بتقنية السونار للكشف عن الأجسام تحت الماء ومركبات تعمل بالتحكم عن بعد.

وقال إن سنغافورة وماليزيا وأستراليا والهند والولايات المتحدة سترسل أيضا سفن إنقاذ وطائرات لدعم عمليات البحث.

وأوضحت البحرية يوم الخميس إن الأكسجين الموجود على متن الغواصة قد يستمر حتى وقت مبكر من يوم السبت.

وقال رئيس أركان البحرية الإندونيسية الأدميرال يودو مارجونو: “إنه في حال حدوث عطل كهربائي، يمكن أن يستمر مخزون الأكسجين لمدة 72 ساعة تقريبا”.

وأضاف “يمكن أن يستمر حتى الساعة 3 من صباح يوم السبت. ونأمل في أن نتمكن من العثور عليها قبل نفاد مخزون الأكسجين”.

وأشارت البحرية إلى أنه يعتقد أن الغواصة تتواجد حاليا على عمق يتراوح بين 600 إلى 700 متر تحت الماء، رغم أنها مصممة للغوص إلى أعماق تتراوح بين 250 إلى 500 متر فقط.

وعثرت مروحية مراقبة جوية على تسرب نفطي في آخر مكان رصدت فيه الغواصة، ولكن لم يتضح ما إذا كانت له صلة بالحادث أم لا.

يذكر أن الغواصة نانجالا-402 صنعت من قبل شركة ألمانية في كيل أواخر سبعينيات القرن الماضي.

ومن جهة أخرى، قال أقرباء أفراد الطاقم أنهم ينتظرون بقلق أنباء عن ذويهم.

وقالت ياياك دوي ارناواتي إنها تعتقد أن زوج ابنتها، باندو يودها كوسوما، الذي تزوج ابنتها قبل شهرين، سيعود بسلام.

وأضافت “بعد ثلاثة أيام من الزفاف، غادر متوجها إلى سورابايا ويوم الإثنين اتصلوا بنا عندما انضم إلى تدريب عسكري. لم نتلق معلومات كاملة من القاعدة البحرية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى