الأخبارمنوعات

باستثناء من الملكة.. كيت ووليام يعودان لممارسة مهامهما الرسمية

رؤية

لندن – ظهر الأمير ويليام وكيت ميدلتون علناً لأول مرة بعد أيام من حضور جنازة الأمير فيليب، حيث حصلا على إذن خاص من الملكة لمواصلة المهام الملكية بعدما تم إلغاء جميع الأحداث والفاعليات أو تقليصها لأن العائلة المالكة لا تزال في فترة حداد رسمية لمدة أسبوعين.

وبحسب موقع “ميرور” واصل الأمير وليام وكيت ميدلتون مهامهما الملكية حيث قاما بزيارة مركز Air Cadets  سرب 282 (إيست هام) التابع لسلاح الجو الملكي البريطاني في شرق لندن يوم الأربعاء لدعم الشباب من خلال جوائز دوق إدنبرة BlueBadge  والتي تستهدف الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 14 عاماً، لُيسمح لهم بالبدء في تطوير مهاراتهم والمشاركة في الأنشطة قبل أن يصبحوا في سن المشاركة في المستويات البرونزية والفضية والذهبية.

التقى ويليام وكيت في المركز بطلاب يشاركون في التدريبات الحرفية الميدانية ومهام القيادة قبل التحدث إلى عدد من الشباب الذين يستعدون لجوائز دوق إدنبرة.

 وأشاد السرب بدوق إدنبرة الذي شغل منصب العميد الجوي الفخري في سلاح التدريب الجوي لمدة 63 عاماً كما ألقى الطلاب ثلاث هتافات لصاحب السمو الملكي دوق إدنبرة.

شاهد الزوجان تمرين بناء الفريق والقيادة ، حيث قام الطلاب بنقل أشياء من بينها مطفأة حريق ودب بحبال.

كما تحدث الدوق والدوقة أيضاً مع مجموعة من الضباط العاملين في سلاح الجو الملكي البريطاني الذين كانوا جميعاً طلاباً في السابق وسمعوا المزيد عن كيف سمحت لهم المشاركة فى Air Cadets وأنشطتها الأساسية باكتساب المهارات الحياتية والاجتماعية المهمة التي قاموا بها في حياتهم المهنية. ويواصل العديد من الطلاب القيام بأدوار في سلاح الجو الملكي والخدمات الأخرى.

في نهاية الزيارة ، شارك السرب في تحية ثلاث هتافات تكريماً للراحل الأمير فيليب، الذي كان طياراً موهوباً بالإضافة إلى كونه من قدامى المحاربين في البحرية.

تم إنشاء مركز Air Cadets في عام 1941 ، وهي قوة طلابية على مستوى المملكة المتحدة تضم أكثر من 32 ألف عضو تتراوح أعمارهم بين 12 و 19 عاماً.

وبرعاية سلاح الجو الملكي ، يوفر خبرة عملية تتحدى وتطور المهارات بين الشباب لمساعدتهم على النجاح، وتشجيع روح المغامرة وتنمية صفات القيادة والمواطنة الصالحة.

يدعم سرب 282 (إيست هام) أكثر من 60 طالباً عسكرياً لاكتساب المهارات والمؤهلات عبر مجموعة متنوعة من التخصصات المختلفة من الطيران والاتصالات السيبرانية والراديو إلى تدريب المغامرة والموسيقى والإسعافات الأولية وتجربة الطيران والطيران الشراعي ومناهج الفضاء.

كما شارك أيضاً في عدد من الرحلات الدولية للقيام بمشاريع مثل تجديد المدارس والحفاظ على الغابات المطيرة وتعليم دروس اللغة الإنجليزية.

في كل عام ، يتلقى Air Cadets ما يقرب من 3000 جائزة عبر المستويات البرونزية والفضية والذهبية للمخطط ، والتي تصل إلى أكثر من 193 ألف جائزة منذ بدء البرنامج في عام 1956.

جدير بالذكر أنه في عام 2015 ، منح الراحل الأمير فيليب الرعاية العسكرية لـ”كيت ميدلتون” دوقة كامبريدج ، التي أصبحت قائداً جوياً فخرياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى