أخبار عربيةالأخبار

الاحتلال يحاصر قرى نابلس ويهدم منشآت وينتهك حق مقدسيي الشيخ جراح

رؤية

القدس المحتلة – منذ أمس الإثنين وحتى ظهيرة اليوم الثلاثاء، لا تزال قوات الاحتلال تفرضا حصارا مشددا، وسط مداهمات واعتداء على قرى محافظة نابلس، بحثا عن مطلقي الرصاص باتجاه المستوطنين قبل يومين في المنطقة، فيما تشهد بقية أنحاء الضفة الغربية عمليات اعتقال واعتداءات مستوطنين، وانتهاكات في المدينة القدس المحتلة.

بحسب المصادر، دفع جيش الاحتلال الإسرائيلي المزيد من عناصر القوات الخاصة “اليمام” إلى الضفة الغربية المحتلة، وشن حملة مداهمات واقتحامات في بلدة عقربا محافظة نابلس وترمسعيا في محافظة رام الله، وذلك استمرارا للحملة العسكرية عقب عملية زعترة التي أسفرت عن إصابة 3 مستوطنين.

وووفقا لنادي الأسير، نفذت قوات الاحتلال عمليات دهم واقتحام واسعة أسفرت عن اعتقال نحو 20 فلسطينيا، وأغلقت العديد من الطرق بالحواجز والسواتر الترابية.

واندلعت مواجهات ليلية في بلدة عقربا ما تزال مستمرة حتى اللحظة، بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان، حيث أطلق الجنود الرصاص الحي والمطاطي القنابل الصوتية والغازية صوب المنازل والفلسطينيين.

وتحاول قوات الاحتلال الوصول إلى منفذ عملية إطلاق النار بالقرب من حاجز زعترة، والتي أدت إلى إصابة ثلاثة مستوطنين وصفت جراح اثنين منهم بالخطرة.

وصادر الاحتلال المركبة المحترقة والتي يشتبه بأنها استخدمت بتنفيذ عملية حاجز زعترة، واعتقل كل المصلين بصلاة الفجر من أحد مساجد بلدة عقربا وأخضعهم لتحقيقات ميدانية.

وفرض الاحتلال طوقا عسكريا على حارة جابر في بلدة عقربا، وداهم عدة منازل في محيط مكان المركبة المحترقة، كما واصل التحقيق الميداني مع الأهالي.

في محافظة رام الله، دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية إضافية لبلدة ترمسعيا، بعد اقتحامها برفقة وحدة “اليمام” الخاصة.

واعتقلت قوات الاحتلال تعتقل شابا من منزله في بلدة ترمسعيا، كما حققت ميدانيا مع سيدة بعد اعتقال ابنها البالغ من العمر (16 عاما).

من جهة أخرى، شدّدت قوات الاحتلال منذ ساعات الصباح من إجراءاتها على حاجز زعترة جنوب نابلس، ما أسفر عن أزمة مرورية في المكان.

وكانت قوات الاحتلال قد أغلقت جميع الحواجز والمداخل المحيطة بنابلس مساء الأحد، ومنعت مئات المركبات من التنقل لساعات طويلة.

ومساء الإثنين، أغلقت قوات الاحتلال طريق بيتا زعترة بالسواتر الترابية جنوب نابلس.

وفي نابلس، قال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مستوطنين هاجموا مركبة المواطن محمد ناجح نجار، من بورين بالحجارة، ما تسبب بإلحاق أضرار بمركبته وترويع عائلته التي كانت برفقته لحظة الهجوم.

وتابع دغلس ان المستوطنين نثروا المسامير في الطريق، محذرا من تصاعد هجمات المستوطنين في ظل انتشارهم على الطرقات واستهدافهم الفلسطينيين وممتلكاتهم.

واستمرارًا للانتهاكات، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، 13 فلسطينيا من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية.

وفي القدس، اعتقلت قوات الاحتلال 5 فلسطينيين بينهم ثلاثة من عائلة واحدة في بلدة العيسوية.

ونقلا عن مصادر محلية، اقتحمت قوات الاحتلال منزل عائلة أبوعصب، لاعتقال نجلها أيوب، وخلال ذلك هاجمت المتواجدين بالضرب، واعتقلت الوالد بدر أبو عصب ونجليه أيوب وعبدالله، وأحد أقاربه أحمد كايد أبو عصب، وأصيبوا أفراد العائلة بجروح ورضوض مختلفة في كافة أنحاء جسدهم، خاصة في منطقة الوجه والرأس.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب نصر الله محمود، عقب اقتحام منزل ذويه في العيسوية.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال شابا، كما داهمت عددا من المنازل، وعبثت بمحتوياتها، وأطلقت قنابل الغاز والصوت صوب الفلسطينيين، دون أن يبلغ عن إصابات.

وفي نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة فلسطينيين، بينهم شقيقان وتشل حركة الفلسطينيين، وتمنعهم من الدخول أو الخروج، عقب إغلاق جميع مداخلها، كما داهمت تلك القوات عددا من منازل الفلسطينيين، وفتشتها، واستولت على تسجيلات كاميرات المراقبة، وحاصرت عددا من المصلين في أحد المساجد لفترة قصيرة.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال 3 فلسطينيين واعتدت على آخر بالضرب، فيما اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، مطلع الأسبوع الجاري، 82 عاملا فلسطينيا من مناطق الضفة الغربية خلال مكوثهم في البلاد، بذريعة دخول أراضي عام 48 المحتلة.

من جهة أخرى، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بركسا لتصليح المركبات ومغسلة، في المنطقة الواقعة بين بلدتي الخضر ومدينة بيت جالا، جنوب وغرب بيت لحم.

وأفاد الناشط احمد صلاح بأن تلك القوات هدمت البركس والمغسلة اللتين تعودان لأبناء المرحوم حسين محمد أبو غليون عيسى، بحجة عدم الترخيص.

كما اعتدى مستوطنون، ليلة الاثنين/ الثلاثاء، على الفلسطينيين بالضرب وبرشهم بغاز الفلفل أثناء محاولتهم منعهم نصب كرفان استيطاني في أراضيهم الزراعية شرق الخليل.

فيما أصيب 10 فلسطينيين بجروح، عقب اعتداء نفذه جيش الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، مساء اليوم الإثنين، ضد الأهالي المعتصمين في بيوتهم المهددة بالاستيلاء، في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال قمعت نشطاء جاؤوا لدعم أهالي الحي، وما يتعرض له المقدسيون هناك من عمليات تهجير، حيث اندلعت على إثرها مواجهات أدت لإصابة 10 فلسطينيين بجروح، جرى نقل 3 منهم إلى المستشفى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى