اقتصادالأخبار

تراجع حالات التخلف عن السداد في سوق الائتمان الخاص بالولايات المتحدة

رؤية

واشنطن – تراجعت حالات التخلف عن السداد في سوق الائتمان الخاص بالولايات المتحدة في الربع الأول من العام الجاري، إذ أدى تراجع حدة تفشي الوباء في البلاد إلى زيادة النمو الاقتصادي، وأصبح المستثمرون الباحثون عن جني العوائد أكثر استعداداً لتمويل الشركات المتعثرة.

انخفضت نسبة القروض المتعثرة إلى 2.4%، وفقاً لمؤشر سوق الائتمان الخاص الصادر عن شركة المحاماة “بروسكوير” (Proskauer)، مقابل 3.6% في الربع الرابع من 2020، وذروته البالغة 8.1% في الربع الثاني من العام الماضي.

يتتبع المؤشر أداء أكثر من 700 قرض، بقيمة إجمالية قدرها 131.1 مليار دولار (دون احتساب الفوائد) ، حسبما ذكرت «الشرق».

وقال بيتر أنتوسيك، الرئيس المشارك لمجموعة إعادة هيكلة الائتمان الخاصة بشركة “بروسكوير” ، في مقابلة، إن “الانخفاض في معدل التخلف عن السداد هذا الربع (الأول) من الربع الأخير ( 2020) منسجم مع ما نراه في حياتنا اليومية.. فنشاط الصفقات يشهد ارتفاعاً، فيما تتراجع إعادة هيكلة الديون”.

بفضل تلقيح الملايين من الأمريكيين يومياً ضد كوفيد-19، يزداد إنفاق المستهلكين، مما يؤدي إلى قفزة في مبيعات الشركات.

ويرى أنتوسيك، أن المستثمرين يضخون الأموال في شركات الأسهم وصناديق الائتمان الخاصة، مما يساعد على دعم المقترضين.

وأن الشركات تشهد أيضاً تأثيراً إيجابياً على أعمالها التي كانت تكافح “بسبب الجهود التي بذلتها الإدارة والجهات الراعية ومجتمع الائتمان الخاص لدعمها”.

تشهد الشركات التي تبيع الديون ذات التصنيف غير الاستثماري تحسينات مماثلة في جودة الائتمان.

بلغ التخلف عن سداد الديون الصافية للشركات الأمريكية عالية درجة المخاطرة أو دون الدرجة الاستثمارية عند 5 مليارات دولار في الربع الأول 2021، أدنى مستوى له منذ 2018، وفقاً لتقرير أصدرته يوم الجمعة وكالة “موديز” لخدمات المستثمرين.

يشهد سوق الائتمان الخاص العالمي الذي تبلغ قيمته 975 مليار دولار، مجموعة من المعاملات الأكبر مع تدفق الأموال إلى الصناديق، إذ يجري إقراض الأموال مباشرة للشركات التي كانت تقليدياً صغيرة أو متوسطة الحجم.

منذ بداية 2021، قامت شركات مثل “كاليبسو تكنولوجيز” (Calypso Technologies Inc) و”بورن ليجر هولدنغز” (Bourne Leisure Holdings Ltd) بالاستفادة من مقرضين من القطاع الخاص للحصول على أكثر من ملياري دولار لتمويل نشاط الاستحواذ لديهما.

وقال أنتوسيك: “ما يدفع المقرضين إلى دخول السوق في صفقات أكبر هو مقدار رأس المال الذي دخل سوق الائتمان الخاص والذي يتم الاستفادة به”.

وأضاف “منذ سنوات كانت مبالغ الأموال صغيرة مقارنة مما هي عليه اليوم، وبالتالي كانت أحجام الصفقات أصغر، فالأموال الآن كبيرة جداً، ولذا يتعين على الشركات استخدام رأس المال في الصفقات الكبيرة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى