أخبار عربيةالأخبار

السلطات السورية تكشف ما حصل في مصفاة النفط بحمص

رؤية

دمشق – قال مدير الجاهزية في الشركة السورية لنقل النفط، محمد السوسي، يوم الأحد، إن عطلا فنياً حدث في أحد محركات ناقلة نفط ترسو قبالة مدينة بانياس، فأدى إلى حريق بسيط وظهور دخان أسود من الناقلة.

وأضاف السوسي في تصريح لوكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، فقد تم التعامل مع الحريق من قبل طاقم الناقلة بمحافظة حمص.

وأشار السوسي إلى إخماد الحريق على الفور دون وقوع أي أضرار في ناقلة النفط، فيما عرض التلفزيون الحكومي لقطات حية لنيران اجتاحت أجزاء من المصفاة، مع تصاعد أعمدة دخان أسود على بعد بينما كان رجال الإطفاء يكافحون الحريق.

وكانت حمص شهدت نشوب حريق ووقوع انفجار في يناير شمل محطة تحميل قريبة للنفط الخام، وعشرات الشاحنات التي تنقل المنتجات البترولية عبر البلاد.

وواجهت مصفاة حمص وأخرى في بانياس على ساحل البحر المتوسط نقصا في الإمدادات خلال الأشهر القليلة الماضية بسبب عدم انتظام إمدادات النفط الخام الإيراني لسوريا، التي تخضع للعقوبات، وتعتمد بشكل أساسي على طهران في احتياجاتها من الطاقة.

وعانت سوريا خلال العامين الماضيين من نقص البنزين والوقود على مدى شهور، مما أجبرها على تقنين الإمدادات التي توزعها في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، وتطبيق زيادات حادة في الأسعار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى