اقتصادالأخبار

طفرة المعادن تُثقل كاهل أسعار السيارات الجديدة

رؤية

واشنطن – عادت مبيعات السيارات مجدداً إلى سكة الازدهار بفضل انعكاسات جائحة كورونا، لكنها تصبح أكثر غلاءً بسبب ارتفاع أسعار السلع.

فقد وصلت العديد من المكونات الأساسية لصناعة السيارات، مثل النحاس والصلب والألمنيوم، إلى مستويات قياسية أو تقترب منها خلال عام 2021، إذ لا يواكب العرض المتأخر الطلب المدفوع بالمحفزات الحكومية. وقفز مؤشر بلومبرغ للسلع الفورية إلى أعلى مستوياته منذ عام 2011، مع ارتفاع المعادن بنسبة 21% حتى الآن للعام الحالي.

إذا تحول هذا الارتفاع إلى دورة صعود فائقة، فإن ارتفاع أسعار السيارات قد يكون نذيرا بانتشار التضخم في كافة المجالات، ويُقدّر المحللون في “جى بي مورغان” أن أسعار المواد الخام المستخدمة في صناعة السيارات ارتفعت بنسبة 83% في العام المنتهي في مارس. وكتب محللو البنك أن هذه القطع تشكل عادةً حوالي 10% من تكلفة بناء سيارة، ما يعني أن السيارة التي يبلغ سعرها 40 ألف دولار ينبغي أن تزيد بنسبة 8.3% لتعويض ارتفاع المعادن.

يؤكد جيم فارلي، المدير التنفيذي لشركة “فورد”: “نحن بالتأكيد نشعر بالرياح المعاكسة الناتجة عن ارتفاع أسعار السلع. ونرى التضخم في أجزاء متعددة من صناعتنا بطريقة لم نشهدها نوعا ما منذ سنوات عديدة” ، حسبما ذكرت «الشرق».

تكافح شركات صناعة السيارات عادة لتمرير التكاليف المرتفعة، لكن الطلب ينتعش مع إعادة فتح الاقتصادات الرئيسية ومواصلة العديد من المستهلكين تجنب المواصلات العامة، كما يعيق أيضاً نقص أشباه الموصلات عالمياً الإنتاج، ما يتسبب في انخفاض المخزون ويرفع أسعار المركبات.

على سبيل المثال، في الولايات المتحدة، يُعدُّ معروض السيارات محدوداً للغاية، لدرجة أن شركات التأجير تلجأ إلى شراء السيارات المستعملة من المزادات بدلاً من شراء سيارات جديدة.

يُعدُّ المساهم الرئيسي في ارتفاع تكاليف السلع الأساسية التي تصيب صناعة السيارات هو الصلب اللازم للشاسيه والمحركات والعجلات، وحطم الارتفاع الأخير للمعادن الأرقام القياسية بعد أن اتخذت الصين – أكبر منتج حالياً – إجراءات لكبح الإنتاج.

 إلى ذلك، يزيد الصعود الحاد في أسعار النحاس تكاليف السيارات الكهربائية، في الوقت الذي يتحول فيه القطاع نحو الطاقة النظيفة للامتثال لمعايير الانبعاثات الكربونية الأكثر صرامة. وتستخدم المركبات الكهربائية ما يقرب من 3 أضعاف ونصف كمية النحاس مقارنة بتلك التي تعمل بالبترول بسبب الكمية الأكبر من الأسلاك الداخلية، وفقاً لشركة الاستشارات “وود ماكنزي” (Wood Mackenzie Ltd).

قد تضر زيادات الأسعار تلك شركاتٍ مثل “تسلا”، و”فولكس واجن” اللتين تحاولان جعل المركبات الكهربائية تنافسية من حيث السعر مقارنة بالسيارات التقليدية. لكنها، في المقابل، قد تشجع مُصنّعي السيارات على استكشاف تركيبات كيميائية بديلة لبطارياتهم الكهربائية، حيث تستخدم غالبية خلايا البطاريات حالياً مزيجاً من الليثيوم والكوبالت والنيكل، والذين قفزوا بنسبة 47% على الأقل في الأشهر الـ12 الماضية.

“فورد” و”بي إم دبليو” كانت من بين الشركات التي استثمرت 130 مليون دولار الشهر الحالي في شركة البطاريات الناشئة “سوليد باور” (Solid Power Inc)، التي تعمل على خلايا قد تنهي الحاجة إلى تلك المعادن، ما سيؤدي إلى انخفاض قدره 10 أضعاف في تكاليف حزمة الطاقة للمركبات الكهربائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى