أخبار عربيةالأخباررصد

الجنائية الدولية تبدي قلقًا من الجرائم المرتكبة في التصعيد بين إسرائيل والفلسطينيين

رؤية

لاهاي – رجحت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، احتمال ارتكاب أعمال مخالفة للقانون الدولي خلال الجولة الجديدة من التصعيد العسكري بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وذكرت بنسودا في تصريح نشرته المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها على حسابها الرسمي في “تويتر” اليوم الأربعاء:” أتابع بقلق بالغ تفاقم العنف في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وفي غزة والمناطق المحيطة بها، واحتمال ارتكاب جرائم منصوص عليها في نظام روما الأساسي”.

وشددت المدعية العامة على أنها تكرر دعوة المجتمع الدولي إلى توخي الهدوء وضبط النفس ووقف العنف، مضيفة: “أذكّر بأن تحقيقات مكتبي ستشمل جميع الجوانب وكل الوقائع والأدلة ذات الصلة بتقييم ما إذا كانت ثمة مسؤولية جنائية فردية بموجب النظام الأساسي”.

ولفتت بنسودا إلى أن مكتبها سيواصل متابعة التطورات الميدانية في الأراضي المقدسة و”سيضع في اعتباره أي مسألة تندرج ضمن اختصاصه”.

ويضم اختصاص المحكمة الجنائية الدولية بموجب قانون روما الأساسي جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، بالإضافة إلى جرائم العدوان.

وسبق أن طلبت بنسودا رسميا من محكمتها فتح تحقيق في جرائم حرب مزعومة ارتكبت في الأراضي الفلسطينية، على الرغم من المعارضة الشديدة من قبل إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى