اقتصادالأخبار

نمو إنتاج المصانع اليابانية في أبريل بفضل السلع الرأسمالية

رؤية

طوكيو – تواصل نمو الإنتاج الصناعي باليابان في أبريل نيسان إذ استفاد المصنعون من تعافي الإقبال على السلع الرأسمالية لاسيما في أسواق خارجية رئيسية.

 من المتوقع أن ينمو ثالث أكبر اقتصاد في العالم في ربع السنة الجاري بوتيرة أبطأ كثيرا عما كان يُعتقد من قبل بعد أن مددت الحكومة إجراءات مكافحة فيروس كورونا في طوكيو ومناطق رئيسية أخرى بحسب رويترز.

وأظهرت بيانات منفصلة صدرت اليوم نمو مبيعات التجزئة، وهي مقياس رئيسي لإنفاق المستهلكين، في أبريل نيسان، بفضل تأثير سنة الأساس حين كانت البلاد تخضع لإجراءات أشد صرامة لمكافحة فيروس كورونا قبل عام.

وأظهرت بيانات رسمية صادرة اليوم الاثنين نمو إنتاج المصانع 2.5 بالمئة في أبريل نيسان مقارنة بالشهر السابق مع زيادة إنتاج الآلات والأجهزة الكهربائية، مما عوض انكماش إنتاج السيارات ومعدات النقل.

وجاءت زيادة الإنتاج أفضل من زيادة الشهر الماضي البالغة 1.7 بالمئة لكنها تقل كثيرا عن التوقعات المسبقة في استطلاع أجرته رويترز لآراء المحللين وكانت لنمو 4.1 بالمئة نتيجة لانخفاض أكبر في إنتاج السيارات بسبب مشاكل إمدادات أشباه الموصلات.

وقال مسؤول حكومى إن شحنات السلع الرأسمالية مثل آلات التصنيع زادت إلى الولايات المتحدة والصين مما يبرز نمو الطلب الخارجي على مع تعافي الاقتصاد العالمي.

توقع المنتجون في استطلاع أجرته وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة أن يتراجع الإنتاج الصناعي 1.7 بالمئة في مايو أيار على أن يلي ذلك تعاف قوي بنمو سيبلغ خمسة بالمئة في يونيو حزيران.

وقالت الحكومة اليوم إن مبيعات التجزئة زادت 12 بالمئة على أساس سنوي في أبريل نيسان وسط شهية قوية للسلع العامة والملابس.

لكن المبيعات تراجعت 4.5 بالمئة على أساس معدل في ضوء العوامل الموسمية مقارنة بالشهر السابق، إذ تضررت معنويات المستهلكين نسبيا جراء أحدث إجراءات احتواء كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى