اقتصادالأخبار

مساع روسية لخفض انبعاثات الكربون إلى ما دون المستوى الأوروبي

رؤية

موسكو – أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حكومته بوضع خطة لخفض انبعاثات الكربون إلى ما دون مستوى الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2050، وفقا لـ”الفرنسية”.

وقال بوتين في منتدى سان بطرسبرج الاقتصادي أمس “في الـ30 عاما المقبلة، يجب أن يكون الحجم المتراكم لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري أقل مما هو عليه في أوروبا”، مؤكدا أن خطة الحكومة يجب أن تكون جاهزة بحلول الأول من تشرين الأول (أكتوبر) من هذا العام.

وتعد روسيا أحد أكبر منتجي النفط والغاز في العالم ورابع أكبر منتج لانبعاثات الكربون. وفي آذار (مارس) 2020، أصدرت روسيا مسودة استراتيجية طويلة الأجل لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول 2050 تتوقع خفض الانبعاثات بنسبة 33 في المائة، بحلول 2030 مقارنة بمستويات 1990.

ولكن نظرا لانخفاض انبعاثات الغاز الروسي بشكل كبير في التسعينيات مع انهيار الاتحاد السوفياتي، يعتقد بعض الخبراء أن هذه الخطة ستسمح بالفعل لروسيا بزيادة انبعاثاتها بشكل طفيف.

وقال بوتين “لحل مشكلة تغير المناخ، لا يكفي مجرد خفض انبعاثات الكربون، من المهم زيادة كفاءة استخدام الغابات والأراضي وقدرتها على امتصاص الكربون”. وسجلت روسيا عديدا من الأرقام القياسية في درجات الحرارة خلال الأعوام القليلة الماضية.

وأقر بوتين خلال المنتدى أمس، بأن بلاده تواجه تحديات كبيرة تتعلق بالتغير المناخي، مشيرا إلى أن روسيا مثل الدول الأخرى، تشعر بالمخاطر في هذا المجال بما في ذلك التصحر والتعرية وذوبان التربة الصقيعية.

وسجل مراقبو الطقس في البلاد انخفاضا تاريخيا في الغطاء الجليدي الصيفي لطريق الشحن البحري الروسي في القطب الشمالي المسمى طريق البحر الشمالي. وفي بعض الأعوام، خلا الطريق تماما من الجليد بحلول نهاية الصيف.

يتوقف عبور القطب الشمالي الشرقي في تشرين الثاني (نوفمبر) عادة، لكن روسيا تأمل أن يؤدي تغير المناخ إلى زيادة الفائدة التجارية من الطريق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى