أخبار دوليةالأخباررصد

رئيس وزراء كندا عن حادث دهس 5 مسلمين: لا مكان لـ«الإسلاموفوبيا» في مجتمعنا

رؤية

أوتاوا – أعرب رئيس وزراء كندا، جاستن ترودو، عن تضامنه مع المسلمين في بلاده، بعد حادث دهس تعرضت له أسرة مكونة من خمس أفراد في لندن، مساء الأحد الماضي، والذي أسفر عن مقتل أربعة وإصابة طفل.

جاء ذلك عبر سلسلة تغريدات له، على حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”، والتي قال فيها: “لقد أصابني الفزع من الأخبار القادمة من مدينة لندن في مقاطعة أونتاريو.. لأحباء هؤلاء الذين تم إرهابهم بحادث الكراهية أمس، نحن هنا معك.. ونحن هنا أيضًا مع الطفل الذي لا يزال في المستشفى.. قلوبنا معكم، وستكونون في أفكارنا دائمًا إلى أن تتعافون”.

وتابع: “إلى الجالية المسلمة في لندن والمسلمين عبر البلاد، اعرفوا أننا نقف معكم.. الإسلاموفوبيا ليس لها مكان في مجتمعاتنا.. هذه الكراهية ماكرة وحقيرة، ويجب أن تتوقف”.

وأضاف ترودو إنه تحدث عبر الهاتف مساء أمس مع عمدة لندن والمسئولين بشأن هذا الهجوم البغيض والشنيع الذي وقع في المدينة، مشيرًا إلى إنه أخبرهم بأنهم سيواصلون استخدام كل أداة لديهم لمحاربة الإسلاموفوبيا، مختتمًا: “سنكون هنا مع هؤلاء الذين أصابهم الحزن”.

وقام سائق بدهس العائلة المكونة من خمس أفراد يوم الأحد، بينما كانت تنتظر عند تقاطع طرق في مدينة لندن، حيث صعد السائق عمدًا على الرصيف وصدمهم بسبب دينهم الإسلامي.

إذ قال مسؤول شرطة لندن بول وايت: “هناك دليل على أنه كان عملًا مخططًا له مع سبق الإصرار بدافع الكراهية.. ويعتقد أن الضحايا كانوا مستهدفين لأنهم مسلمون”.

وأعلنت الشرطة الكندية وفاة امرأة تبلغ من العمر 74 عامًا في مكان الحادث، وتم نقل الأربعة الآخرين إلى المستشفى، رجل عمره 46 عامًا، وامرأة عمرها 44 عامًا، وفتاة تبلغ من العمر 15 عامًا، وطفل عمره تسعة أعوام، وتوفوا جميعًا في المستشفى فيما عدا الطفل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى