أخبار دوليةأخبار عربيةالأخبار

الخارجية الأمريكية: تنفيذ اتفاق الرياض ضروري للاستقرار والأمن في اليمن

رؤية    

واشنطن – أشادت الخارجية الأمريكية بجهود المملكة العربية السعودية في دفع عملية السلام باليمن، مشيرة إلى أن اتفاق الرياض يُعد ضروريًا للاستقرار والأمن في اليمن.

وقالت الخارجية الأمريكية في بيان، إن المبعوث الخاص إلى اليمن تيم ليندركينج يتوجه إلى السعودية للتباحث مع مسؤولين سعوديين ويمنيين والمبعوث الأممي إلى اليمن.

وأشارت الخارجية إلى أن المبعوث الأمريكي سيلتقي مسؤولين سعوديين وممثلي الحكومة اليمنية، وسيعقد لقاء مع المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن جريفيث لبحث العمل على وقف إطلاق النار في اليمن.

وكان جريفيث صرح بأن طرفي النزاع في اليمن لم يتمكنا من تجاوز الخلافات بينهما، واعترف بفشل جهوده، وذلك عشية انتهاء مهمته التي استمرت 3 سنوات.

وينسف استكمال تنفيذ اتفاق الرياض بالفعل التحركات المشبوهة المدعومة إقليميا، والتي استغلت إفساح تحالف دعم الشرعية باليمن المجال للجهود الدولية في السلام، وتحاول تمرير مخططاتها التخريبية عبر أدواتها من تنظيم الإخوان الإرهابي، وفقا لخبراء.

وجرى توقيع اتفاق الرياض في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 لينهي أحداثا شهدتها العاصمة المؤقتة عدن، ويوحد صف جميع المكونات المنضوية تحت لواء الشرعية، خصوصا بعد تشكيل حكومة كفاءات وطنية يشارك فيها الانتقالي للمرة الأولى.

والاتفاق الذي تم توقيعه بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، جرى بحضور الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية.

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى