أخبار دوليةأخبار عاجلةالأخبار

بايدن يمدد العقوبات على كوريا الشمالية في ظل مساعي أمريكية للتواصل

رؤية

واشنطن – قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إنه قرر تمديد العقوبات الأمريكية المفروضة على بيونغ يانغ لمدة عام إضافي، في خطوة تأتي بعد اقتراح الولايات المتحدة الأخير على كوريا الشمالية عقد الاجتماع في أي وقت وأي مكان.

ووفقاً لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب”، قال بايدن -في رسالة إلى رئيس مجلس النواب الأمريكي- إن “المواد الانشطارية لكوريا الشمالية وكذلك سعيها لاقتناء برامج نووية وصاروخية، لا تزال تشكل تهديداً غير عادي للأمن القومي للولايات المتحدة وسياستها الخارجية واقتصادها”.

وأضاف: “لهذا السبب، قررت أنه من الضروري مواصلة حالة الطوارئ المعلنة في الأمر التنفيذي رقم 13466 المتعلق بكوريا الشمالية”.

وقد دخل ذلك الأمر التنفيذي في حيز التنفيذ لأول مرة في 26 يونيو 2008، في ظل إدارة جورج دبليو بوش، ويتم تمديد العقوبات الأمريكية بموجب الأمر التنفيذي سنوياً، في حين تم توسيع نطاق العقوبات من خلال خمسة أوامر تنفيذية في أعوام 2010 و2011 و2015 و2016 و2017.

وأشار بايدن، في رسالته، إلى أن حالة الطوارئ الوطنية تنتهي تلقائياً في الذكرى السنوية لها ما لم ينص الرئيس على خلاف ذلك.

وتأتي هذه الخطوة في ظل مساعي أمريكية لاستئناف الحوار مع كوريا الشمالية، التي عزفت عن المحادثات مع الولايات المتحدة منذ قمة القائد كيم جونغ-أون مع الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن في هانوي في فبراير 2019، التي انتهت بلا التوصل إلى اتفاق.

وقالت إدارة بايدن إنها سعت للتواصل مع بيونغ يانغ في فبراير الماضي، ومرة أخرى بعدما أنهت مراجعتها لسياستها تجاه كوريا الشمالية في أبريل الماضي، وإن بيون يانغ لا تزال غير مستجيبة للمبادرات الأمريكية.

وجدد سونغ كيم المبعوث الأمريكي الخاص للشمال أمس دعوة بلاده للتواصل مع الشمال، وقال في اجتماع في سيؤول مع نظيريه الكوري الجنوبي والياباني “ما زلنا نأمل في أن تستجيب كوريا الشمالية بشكل إيجابي لتواصلنا وعرضنا للاجتماع في أي مكان وأي وقت دون شروط مسبقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى