اقتصادالأخبار

دبي.. شركة تكنولوجيا مالية تجذب الأموال من «سيليكون فالي»

رؤية

أبوظبي- حصلت شركة “تابي” (tabby)، التي تقدم خدمة “اشترِ الآن، ادفع لاحقاً”، ومقرها دبي، على أحد أكبر التسهيلات الائتمانية لشركة ناشئة بمجال التكنولوجيا المالية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ستقدّم شركة “بارتنرز فور غروث” (Partners for Growth)، ومقرها سيليكون فالي، 50 مليون دولار لشركة “تابي” كتمويل، كي تساعدها على توسعة أعمالها. وقد يزيد حجم التسهيل الائتماني مع ازدياد حجم الشركة لاحقاً، وفق بيانٍ صادرٍ عن الشركة. وتؤكد هذه الخطوة على الاهتمام المتزايد من قِبل المستثمرين العالميين بقطاع التكنولوجيا المالية الإقليمي، وفقا لوكالة “بلومبرج”.

وصرح ماكس بينيل، مدير الاستثمار في “بارتنرز فور غروث”: “تُعدُّ شركة “تابي” إحدى أسرع الشركات نمواً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولديها فرصة سوقية جذّابة أمامها”.

بعد أكثر من نصف عام بقليل من الجولة التمويلية التي قادها كل من “مبادلة كابيتال”، أحد صناديق أبوظبي السيادية، و”أربور فنتيشرز” (Arbor Ventures)، مقرها هونغ كونغ، أصبحت “تابي” من بين الشركات المزدهرة بفضل سرعة التحوّل إلى التسوق الإلكتروني والمدفوعات الرقمية، نتيجة جائحة كورونا. وتتيح خدمات “اشترِ الآن وادفع لاحقاً” للعملاء فرصة شراء السلع ثم الدفع على أقساط أو بعد فترة زمنية معينة دون فوائد.

من جانبها، جمعت الشركة السعودية المنافسة “تمارا” مؤخراً مبلغاً قيمته 110 ملايين دولار من التمويل عبر الديون وإصدار الأسهم من “تشك أوت دوت كوم” (checkout.com)، فيما يُعتبر أحد أكبر استثمارات بالشركات الناشئة الإقليمية حتى الآن. في حين أعلنت شركة “زيب كو” (Zip Co) الأسترالية الشهر الماضي أنها دفعت حوالي 16 مليون دولار لشراء أسهم إضافية في “سبوتي” (Spotii)، إحدى الشركات الأخرى المتخصصة في نشاط “الشراء الآن والدفع لاحقاً” في الإمارات العربية المتحدة.

وتتوقع “تمارا” نمو قطاع “الشراء الآن والدفع لاحقاً” عالمياً بنسبة 400%، ليصل حجم تعاملاته إلى 680 مليار دولار بحلول عام 2025.

نشأت “تابي” عام 2019، وشارك في تأسيسها حسام عرب، الرئيس التنفيذي السابق لموقع “نمشي” للتسوق الإلكتروني، وجمعت تمويلاً يفوق 30 مليون دولار من مستثمرين محليين وعالميين. وتستخدم منصة “تابي” أكثر من 2000 علامة تجارية، مثل “أيكيا” و”أديداس”، مُتيحةً الفرصة للعملاء لشراء منتجاتها، بحسب الشركة.

بينما يتمحور نشاط “بارتنرز فور غروث”، ومقرها سان فرانسيسكو، حول إقراض الشركات الناشئة. وتأسست الشركة في عام 2004 من قبل الملاك والمديرين السابقين لبنك الاستثمار “هامبريشت آند كويستس” (Hambrecht & Quist’s)، ودخلت في شراكات مع أكثر من 200 شركة نامية حول العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى