أخبار مصريةالأخبار

وزير النقل المصري: فصل كل من تسبب في حادث قطار الإسكندرية

رؤية

القاهرة – شهد المهندس كامل الوزير، وزير النقل توقيع عقد تنفيذ مشروع تحديث نظم الإشارات والاتصالات على خط نجع حمادي – الأقصر بطول  118 كم من نجع حمادي إلى الأقصر بإجمالي تكلفة  110 ملايين دولار شاملة عامي الضمان والصيانة بين الهيئة القومية لسكك حديد مصر وتحالف هيونداي روتيم – دياتيي (Rotem-Daea consortium) الكوري الجنوبي، الذي سيتم تنفيذه بنظام إلكتروني حديث (EIS)، الذي يحقق أعلى معدلات الأمان.

وأوضح الوزير أن المشروع يتكون من (14 برج رئيسي و 45 مزلقان ) وأن تحديث نظم إشارات السكك الحديدية يهدف إلى استبدال النظام الحالي (الميكانيكي القديم) بآخر إلكتروني حديث، وزيادة عدد الرحلات في اليوم التي تبلغ عددها الحالي 56 قطار في اليوم إلى 200 قطار في اليوم بهذه المنطقة من الشبكة وزيادة السرعة التصميمية إلى 160 كم / ساعة خط الإسكندرية/ السد العالي، وفقا لموقع اليوم السابع.

وأوضح الوزير تعليقا على حادث قطار الإسكندرية أمس، فإنه بالتوازي مع التحقيقات التي تجريها النيابة العامة، فإن وزارة النقل ستقوم بفصل كل من تسبب في هذا الحادث، كما أنه سيتم فصل كل من يخطئ ويؤدى خطأه إلى حادثة تزهق أرواحاً أو تتسبب في خسائر مادية لأموال الشعب وسيكون ذلك من خلال كافة الإجراءات القانونية التي تكفل ذلك، فلا مكان لفاسد أو مهمل أو متقاعس في حق الشعب المصري.

وأضاف وزير النقل أن الهيئة ستقوم برفع كفاءة السكة من تجديد لبعض القطاعات من السكة وتغيير بعض المفاتيح وذلك لتحقيق أعلى معدلات  السلامة والأمان لافتاً إلى أن تحديث نظم الإشارات والاتصالات يتضمن متابعة القطارات لحظة بلحظة، وتزويد المزلقانات بأجراس وأنوار وبوابات أوتوماتيكية  فضلا عن الأعمال المدنية لتطوير المزلقانات للحد من الحوادث وتحقيق الأمان للمركبات، ونظام يتيح للسائق الاتصال بمراقب التشغيل من أي سيمافور في حالات الطوارئ أو الأعطال المفاجئة.

وأشار الوزير إلى أنه جاري ومخطط تنفيذ مشروعات لتحديث نظم الإشارات على خطوط السكك الحديدية بإجمالي أطوال 1800 كم بتكلفة 46.8 مليار جنيه لزيادة معدلات السلامة والأمان على خطوط شبكة  السكك الحديدية لافتا إلى أنه بالنسبة لخط  الإسكندرية/ القاهرة/ السد العالي فيتم حاليا تنفيذ نظم الإشارات للمسافة من الإسكندرية حتى القاهرة ومن بني سويف حتى أسيوط ومن أسيوط حتى نجع حمادي، كما أنه جار تلقي العروض الفنية الخاصة بالمسافة من القاهرة حتى بني سويف كما تم الاتفاق مع الجانب الكوري لتمويل المسافة من الأقصر حتى السد العالي بتمويل حكومي ميسر ليكتمل مخطط تحديث نظم الإشارات من الإسكندرية حتى السد العالي.

وخلال فعاليات التوقيع أشاد الوزير بالتعاون مع شركة هيونداي في مجال مترو الأنفاق والسكة الحديد ، مشيراً إلي تطلعه إلي مزيد من التعاون وخاصة في مجال تحديث نظم إشارات السكك الحديدية لزيادة معدلات السلامة والأمان والمحافظة على مستخدمي القطارات ومعدات السكك الحديدية وكذلك أهمية التعاون في تحديث نظم الإشارات في المسافة من الأقصر حتي السد العالي.

وأكد الوزير علي أنه منذ أن شرفه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتولي حقيبة وزارة النقل تعهد أمام الرئيس والشعب المصري بتطهير وتطوير هيئة السكك الحديدية لتكون في طليعة الهيئات بالدولة مؤكداً أنه لا مكان لأي متقاعس أو فاسد أو مهمل يتسبب في حوادث تزهق أرواح المواطنين وتتسبب في ضياع أموال الشعب المصري مشيراً إلى  أنه لن يسمح بوجود عناصر تعوق وتعرقل عمليات التطوير وتؤثر على معنويات من يقومون بعمليات الإصلاح والتطوير لصالح الشعب المصري ولخدمته وخاصة وأن الدولة قد وفرت كافة الإمكانيات للنهوض بهيئة السكك الحديدية وتعاقدت علي صفقات هي الأضخم من نوعها في تاريخ الهيئة ولكن هناك من يعوق كافة أعمال التطوير، فلا مكان لوجود مثل هذه العناصر في هيئة السكك الحديدية وعلي كافة القيادات والعاملين بالسكة الحديد أن يقوموا بالعمل علي مدار الساعة ليلاً ونهاراً ، ويؤدي كل فرد مهمته وفق التوصيف الوظيفي له.

ولفت الوزير إلى أنه لم يجد تعاوناً كافياً من قيادات وموظفي السكك الحديدية منذ توليه مهمة حقيبة النقل وأنه قد قام بتقديم كافة أنواع الدعم لهم للعمل على النهوض بهيئة السكة الحديد، مشيراً إلى أنه في حالة استمرار هذا التكاسل والتخاذل سيقوم بالاستعانة بالشركات الأجنبية المتعاونة مع وزارة النقل في مجال السكك الحديدية لإدارة وتشغيل خطوط هذا المرفق الحيوي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى