الأخبارمنوعات

أهداها لها الأمير تشارلز.. بيع سيارة للأميرة ديانا في المزاد مقابل 72 ألف دولار

رؤية

لندن – تمّ بيع سيارة فورد إسكورت قديمة كانت مملوكة للأميرة “ديانا” في مزاد بمبلغ 52,640 جنيهًا إسترلينيًا، ما يعادل 72 ألف دولار متجاوزة بكثير من التقديرات ما قبل المزاد والتي تراوحت بين 30 و 40 ألف جنيه إسترليني.

وبحسب موقع “Telegraph” حصلت الليدي “ديانا سبنسر” على السيارة الفضية 1.6L Ghia saloon من قبل أمير ويلز الأمير “تشارلز” كهدية خطوبتهما في مايو 1981، قبل شهرين من زواجهما في يوليو 1981.

وكانت دائمة الإستخدام من الأميرة الراحلة، فهي غالبًا ما كانت تقودها لمشاهدة “تشارلز” وهو يلعب لعبة البولو، ثم توقفت عن استخدامها بعد ولادة الأمير “ويليام” عام 1982. وظلت على حالتها حتى اشتراها تاجر تحف مقابل 6000 جنيه إسترليني.

وفي حوالي عام 2000، انتقلت ملكيتها لسيدة من محبي الأميرة “ديانا” وكانت تقودها باعتدال فقط في مناسبات نادرة مع الأصدقاء، حتى تم بيعها يوم الثلاثاء في مزاد على الإنترنت من قبل مزادات “ريمان دانسي”، من كولشيستر، إسيكس، مقابل 52،640 جنيهًا إسترلينيًا. واقتنص متحف في تشيلي السيارة الفضية حيث سيتم شحنها.

قال “لويس رابيت” من مزادات “ريمان دانسي”: ” إن العرض الفائز جاء من متحف في دولة تشيلي بأمريكا الجنوبية ، وسيتم شحن السيارة هناك.”

وأضاف: “كان الاهتمام كبيرًا قبل المزاد. ويعد إنتهاء مطاف السيارة في أمريكا الجنوبية دليلًا على مستوى الاهتمام العالمي للسيارة. كما أنها شهادة على ديانا وإرثها الدائم.”

قطعت السيارة مسافة 83 ألف ميل على عداد السرعة الخاص بها، ولاتزال تحتفظ بلوحة الترخيص نفسها (WEV 297W) ، بالإضافة إلى دهانها الأصلي وتنجيدها.

كما أن غطاء الأمامي للسيارة لايزال يتميز بوجود الضفدع الفضي، وهو نسخة من التميمة الأصلية التي أعطتها للأميرة، أختها “سارة” والتي احتفظت بها “ديانا” عندما باعت السيارة.

جدير بالذكر أن أميرة ويلز كانت شخصية محبوبة في تشيلي. في عام 2010 ، اشترى لها متحف Museo de la Moda في سانتياغو أول ثوب رسمي لها مقابل 192 ألف جنيه إسترليني.

تم وصف قطعة الثوب الراقي، التي كان ينظر إليها على أنها اختيار صعب في ذلك الوقت، على أنه جزء من تاريخ الموضة من قبل المتحف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى