أخبار دوليةالأخبار

واشنطن تتوقع عقد جولة سابعة من المفاوضات بشأن الاتفاق النووي الإيراني

رؤية

واشنطن – أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن واشتطن تتوقع عقد جولة سابعة من المفاوضات مع طهران بشأن الاتفاق النووي الإيراني.

 وقال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن قرار إيران إنتاج اليورانيوم المخصب لنسبة نقاء تبلغ 20 بالمئة هو لأغراض سلمية بحتة، وفقا لـ”رويترز”.

وأضاف أن طهران ستتراجع عن خطواتها النووية بمجرد رفع العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن المتحدث قوله: “على عكس المزاعم التي تطلقها الولايات المتحدة والدول الأوروبية.. هذا الإجراء لأغراض سلمية بحتة وهو للاستخدام في مفاعل طهران البحثي”.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء، إن إيران بدأت عملية إنتاج اليورانيوم المخصب. وقالت طهرات إنها أبلغت الوكالة بقرارها.

وأثارت الخطوة الإيرانية انتقادات من الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني المبرم في 2015. وتجري تلك الدول مفاوضات مع طهران منذ أوائل أبريل نيسان لإحياء الاتفاق الذي قبلت إيران بموجبه فرض قيود على برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الدولية عنها.

وانسحبت واشنطن من الاتفاق قبل ثلاث سنوات وردت إيران بخرق تدريجي لبنوده.

وقال خطيب زاده: “هذا الإجراء لا يتناقض مع التزامات إيران المتعلقة بمنع انتشار الأسلحة النووية بموجب اتفاق 2015… وطهران مستعدة للتراجع عن خطواتها لدى رفع العقوبات”.

وأوضح مسؤولون أمريكيون وأوروبيون أن قرار إيران سيعقد، وربما ينسف، المحادثات غير المباشرة بين واشنطن وطهران والتي تستهدف إعادة البلدين للامتثال لبنود الاتفاق النووي.

وأنتجت إيران بالفعل كمية صغيرة غير مخصبة من معدن اليورانيوم هذا العام. وكان ذلك انتهاكا للاتفاق، الذي يحظر جميع الأنشطة المتعلقة بمعدن اليورانيوم لإمكان استخدامه في إنتاج المادة الرئيسية لصنع قنبلة نووية. ونفت إيران مرارا سعيها لامتلاك أسلحة نووية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى