الأخبارمنوعات

كتاب جديد يتناول العلاقة بين «الصوفية والسياسة»

رؤية

القاهرة- صدر حديثا عن المركز الثقافى العربى، كتاب “الصوفية والسياسة” تأليف محمد بن العربى الشرقاوي، والتى يتطرق فيه إلى النقاش الدائر حول علاقة التصوف بالعمل السياسى، بفعل مواقف الكثير من الشخصيات المحسوبة على التصوف، وكيف كانت دورهم فى الأحداث السياسية.

وبحسب مقدمة الكتاب: تتداخل وظائف الزوايا ما بين جوهرها باعتبارها بنية دينية بامتياز، وما بين أدوارها اللاحقة باعتبارها فاعِلاً سياسياً رئيساً فى تأطير الأفراد والجماعات، مروراً بأدوار أخرى اجتماعية واقتصادية… فالدراسات التى تناولتها من وجهة نظر وظيفية، اكتفت بعضها بالحديث عن طبيعتها الدينية التى تجعلها إطاراً شَكلياً يكتفى بذاته ولأجل ذاته، بينما اعتبرتها دراسات أخرى مؤسَّسة متعدِّدة الأبعاد يتداخل فيها الدينى بالاجتماعى بالسياسى بالاقتصادي.

ولعلّ أهم ما استنتجناه فى هذا العمل الذى يركِّزعلى الزاوية الشرقاوية بصفة خاصة من خلال الوثائق هو التأكيد على أن الزاوية لم تكن، مطلقاً، مؤسسّة دينية فقط. فقد مارست السياسة مباشرة أحياناً وإضماراً أحياناً أخرى، وتفاعلت مع وقائع عصرها بذكاء فائق، ومرونة كبيرة.

لقد كان همّنا على امتداد هذا البحث الذى يتواجد فى مناطق التماس بين التدوين التاريخي، والنقاش الأنتروبولوجي، والتفسير الاجتماعي، وتحليل الخطاب اللِّساني، والتدقيق الكوديكولوجي، والتحليل السياسي، وحتى العرفان الصوفي، هو الحفاظ لهذا العمل على تفرُّده وعدم الانجراف نحو حقل من هذه الحقول المعرفية وتركه يطغى على البحث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى