الأخبارمنوعات

ترميم لوحة «بائعة الخضار» يكشف مزيدا من الأدلة حول أصولها

رؤية

لندن – قام فريق من الباحثين باكتشاف التاريخ الحقيقي للوحة قديمة كان يعتقد إنها تعود إلى القرن الثامن عشر، حيث أدي ترميم اللوحة وهي غير موقعة إلى محو الابتسامة عن وجه امرأة شابة، ومنح مؤرخي الفن مزيدًا من الأدلة حول أصولها.

ونُقلت اللوحة الفلمنكية التي تعود إلى القرن السادس عشر، والمعروفة باسم “بائعة الخضار”، إلى متحف Audley End House في جنوب شرق إنجلترا، في القرن الثامن عشر، وفقا لما ذكرته شبمة سي إن إن اليوم الإثنين.

وفي 2019، شرع فريق من هيئة التراث الإنجليزي الخيرية في ترميمها بعد أن كشف مسح حاجتها لذلك، وبعد أن كان يُعتقد أن اللوحة تعود إلى القرن الثامن عشر، إلا أن اختبار تنظيف اللوحة كشف عن شيء آخر.

وقالت أليس تيت-هارت، وهي تعمل في مجال الحفاظ على المجموعات في هيئة التراث الإنجليزي”لاحظنا الألوان الزاهية والرائعة التي تكمن أسفل الورنيش الملون”، وذلك أدى إلى اعتقاد الموظفين بأن اللوحة كانت في الواقع أقدم مما كان يُعتقد بدايةً، حيث استطاعوا التمييز بين الطلاء الأصلي والطلاء الزائد، الذي تمت إضافته عندما استعيدت اللوحة سابقًا.

blank

وقالت تيت- هارت: “كان هناك الكثير من الطلاء الزائد على وجهها، وعلى قميصها الأبيض، ومئزر تنورتها”، مضيفة أنه قام مرمم سابق بتنقيح اللوحة بسبب تلفها بالماء أو تشقق الطلاء، موضحة :”لم يتبع المرممون أخلاقيات الحفظ التي نتبعها اليوم”.

وأضافت: “تم الكشف عن المزيد والمزيد من وجهها.. أدركنا أنها لم يكن من المفترض أن تبتسم على الإطلاق.. كان لديها بالفعل تعابير جادة للغاية”.

واليوم، يعتقد القائمون على الترميم من التراث الإنجليزي أنهم اكتشفوا “دليلًا قويًا” لربط العمل بالفنان بيوكيلر، الذي عاش بين عامي 1535 و1575. ومن المعتقد أنه ربما يكون الفنان نفسه الذي رسم العمل.

ووفقًا لهيئة التراث الإنجليزي، كشفت عملية الترميم أيضًا عن مجموعة أكبر من الألوان في الفاكهة والخضروات في الصورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى