اقتصادالأخبار

طموحات اليابان الخضراء تهدد سوق الغاز الطبيعي المسال

رؤية

طوكيو- ستؤدي خطة اليابان الصارمة الجديدة للاهتمام بالطاقة النظيفة إلى إحداث هزة في سوق الغازالطبيعي المسال التي ساعدت في ريادتها قبل 60 عاماً.

وحسب موقع (الشرق بلومبرج) اليوم الثلاثاء، دعت الدولة، أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال في العالم، إلى المزيد من الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية لتحل محل الغاز الطبيعي في خطة مُنقحة صدرت الأسبوع الماضي. يهدف هذا التحول إلى خفض توليد الكهرباء التي تعمل بالغاز الطبيعي المسال إلى النصف تقريباً هذا العقد، مما سيخلق اضطراباً في المرافق اليابانية وكذلك الموردين بداية من قطر إلى أستراليا وصولاً إلى الولايات المتحدة.

وبناء على توجيهات الخطة الأكثر صرامة ستنخفض واردات اليابان بمقدار الثلث بحلول نهاية العقد، وفقا للتجار والمحللين. ستجبر الخطة المرافق المحلية على التخلي عن صفقات الغاز الطبيعي المسال طويلة الأجل، والتي كانت بمثابة العمود الفقري لواردات البلاد، مع زيادة الاعتماد على السوق الفوري الأكثر اضطراباً.

قال سول كافونيك، محلل الطاقة في “كريدي سويس غروب”: “ستؤدي هذه الخطوة إلى إضعاف شهية مشتري الغاز الطبيعي المسال اليابانيين لتوقيع صفقات طويلة الأجل تمتد إلى ما بعد عام 2030، مما قد يجعلهم أكثر عرضة للتذبذبات السعرية قصيرة الأجل إذا انتهى الأمر بطلب أعلى من المستهدف”، وفقا لوكالة “بلومبرج”.

كانت هذه السياسة بمثابة مفاجأة للموردين في جميع أنحاء العالم. أصبح الغاز الطبيعي غير مفضل لدى بعض الحكومات في ظل تعزيز الجهود لإبطاء تغير المناخ وخفض تكلفة مصادر الطاقة المتجددة بطريقة كبيرة بعد أن كان يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه جسر لمستقبل أخضر. حتى وقت قريب، كانت اليابان تروج للوقود شديد البرودة كبديل أنظف للفحم.

ليس من الواضح ما إذا كانت اليابان ستصل إلى أهدافها الجديدة. ستحتاج الدولة، من أجل استبدال خفض الغاز الطبيعي المسال بنسبة 50%، إلى إعادة تشغيل جميع مفاعلاتها النووية تقريباً – وهو أمر صعب بالنظر إلى المعارضة المحلية القوية. بالتالي سُتجبر حالة عدم اليقين اليابان على الغوص في السوق الفورية أو توقيع عقود قصيرة الأجل، والتي تشكل مجتمعة حاليا 30% فقط من إجمالي الواردات. هذا أقل من المتوسط العالمي البالغ 40%.

ساعدت رغبة اليابان في صفقات الغاز الطبيعي المسال طويلة الأجل في بناء القطاع والحفاظ عليه منذ الستينات. تعتبر الصفقات التي تطول لأكثر من 20 عاماً ركائز لمشاريع تصدير الغاز الطبيعي المسال الجديدة، وبدونها يصعب على المطورين الحصول على دعم من البنوك والمستثمرين لمحطات أو توسعات جديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى