أخبار عربيةالأخبار

المغرب.. التحقيق بوفاة شابة بعد تلقيها لقاح «جونسون»

رؤية

الرباط – قررت وزارة الصحة المغربية، اليوم الثلاثاء، فتح تحقيق  طبي حول ظروف وملابسات وفاة شابة مغربية في مدينة مراكش، إثر تلقيها جرعة من اللقاح الأمريكي ”جونسون أند جونسون“.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته، اليوم، إنها“علمت بخبر وفاة شابة، عمرها 33 سنة، بالمركب الثقافي باب إغلي بمدينة مراكش، بعد تلقيها جرعة اللقاح، أمس الإثنين، كما أغمي على زميلة للشابة المتوفاة.“

وأكدت الوزارة، أنها“ستنشر نتائج التحقيقات في هذه الحادثة المؤسفة بعد انتهاء عمل اللجنة.“

وأوضحت الوزارة، أن“منظومة اليقظة الدوائية الخاصة بتتبع اللقاحات، ومنذ انطلاق عملية التلقيح الوطنية، تحرص حرصًا شديدًا على تتبع أي آثار جانبية أو حوادث صحية تزامنت مع عملية التلقيح“.

وبينت الوزارة، أن المغرب استقبل شحنات من لقاح ”جونسون أند جونسون“ المضاد لفيروس كورونا، وباشرت الجهات المعنية عملية تلقيح المواطنين، الأحد الماضي، خاصة العاملين في الصفوف الأمامية في مجال السياحة، في مدن: الدار البيضاء، ومراكش، وأكادير، حيث تجاوز عدد المستفيدين من هذا اللقاح 5 آلاف شخص“.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن الشابة التي تعمل بالقطاع السياحي بمدينة مراكش، تلقت برفقة مجموعة من زملائها لقاح ”جونسون أند جونسون“، قبل أن يصاب بعضهم بحالات إغماء استدعت نقلهم إلى قسم الطوارئ على وجه السرعة.

وبحسب تلك الوسائل، أسعفت حالات إلى المستشفى، إلا أن الشابة المذكورة لفظت أنفاسها الأخيرة بعد فترة قصيرة، لذا ربطت عائلتها وفاتها باللقاح، مطالبة بفتح تحقيق للكشف عن ملابسات الوفاة وأسبابها الحقيقية، خاصة أنها غادرت منزل الأسرة بعد تناول وجبة الفطور في الصباح وهي بحالة صحية جيدة، بحسب نقلته وسائل إعلام محلية عن والدة الشابة المتوفاة.

وأثارت وفاة الشابة حالة من الخوف والهلع بين المواطنين المغاربة المقبلين على تلقي اللقاح، خاصة المترددين منهم، إلا أن مصادر طبية رفضت ربط حادث الوفاة بلقاح ”جونسون أند جونسون“، لأن تسجيل حالات إغماء، وارتفاع درجة الحرارة تبقى مسألة عادية، وتدخل ضمن الأعراض الجانبية لجميع اللقاحات، مضيفة أنه لا يمكن حسم سبب الوفاة في اللقاح دون صدور نتائج التشريح الطبي.

وسبق لوزارة الصحة المغربية أن أجرت تحقيقات حول ما أثير من جلطات دموية أو حالات تخثر لدى المستفيدين من لقاح ”أسترازينيكا“، حيث توصلت نتائج التحقيقات إلى عدم وجود أي وفاة بسبب هذا اللقاح.

(وكالات)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى