أخبار عربيةالأخبار

شهيد وعشرات الجرحى وهدم واعتداءات مستوطنين بالضفة الغربية

رؤية

القدس المحتلة – واصلت قوات الاحتلال والمستوطنون، اليوم الأربعاء، اعتداءاتهم بحق الفلسطينيين ومقدساتهم وممتلكاتهم.

وفي السياق، استشهد شاب من بلدة بيتا جنوب نابلس، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، وأصيب أكثر من 200 فلسطيني في اعتداءات قوات الاحتلال على أبناء شعبنا في الأغوار الشمالية وبيتا ونابلس، كما اعتقلت 6 فلسطينيين وداهمت عدة مناطق، فيما جدد المستوطنون اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك، وأصدر الاحتلال قرارًا بتمديد إغلاق مبنى بيت الشرق وعدد من المؤسسات المقدسية المغلقة منذ عام 2001 لستة أشهر أخرى.

استشهد الشاب شادي عمر لطفي سليم (41 عامًا) من بلدة بيتا جنوب نابلس، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص صوبه أثناء تواجده قرب مفترق البلدة. واحتجز جنود الاحتلال جثمان الشهيد، ونقلوه بواسطة مركبة إسعاف إسرائيلية.

وأصيب أكثر من مئتي فلسطيني في اعتداءات قوات الاحتلال على الفلسطينيين في محافظات طوباس والأغوار الشمالية ونابلس وجنين.

وفي محافظة طوباس، أصيب 158 فلسطينيا بينهم المحافظ يونس العاصي ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة جماهيرية رافضة للاستيطان قرب عين الحلوة في الأغوار الشمالية.

وتعاملت طواقم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في طوباس مع 20 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و92 إصابة بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، و42 إصابة بغاز الفلفل بينها محافظ طوباس والأغوار الشمالية يونس العاصي نقل إثرها إلى المستشفى، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، وقد تعاملت معه الطواقم الطبية ميدانيا، إضافة لإصابة أربعة أفراد من الهلال الأحمر بغاز الفلفل.

وفي محافظة نابلس، أصيب 49 فلسطينيا، بينهم شاب بالرصاص الحي و”المطاطي”، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على جبل صبيح في بلدة بيتا، جنوب نابلس.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، أن شابا أصيب بالرصاص الحي في القدم وبرصاصة معدنية مغلفة بالمطاط خلف أذنه، نقل إثرها للمستشفى، فيما أصيب 43 فلسطينيا بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، وفلسطيني بحروق، وأربعة جراء السقوط.

كما أصيب، الليلة الماضية، خمسة فلسطينيين، بينهم الصحفي عبد الله بحش، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال اقتحام قوات الاحتلال والمستوطنين لمقام يوسف شرق نابلس.

وفي محافظة جنين، أصيب شاب بالرصاص الحي في القدم خلال مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين، فجرا.

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عمليات هدم وتجريف في عدة مناطق من القدس المحتلة، فيما شهد مخيم جنين اشتباكات مسلحة بين شبان وجنود الاحتلال الذين اقتحموا المخيم لتنفيذ حملة اعتقالات.

وأقدمت قوات الاحتلال على هدم العديد من المحال التجارية ومواقف السيارات قرب حاجز قلنديا شمالي المدينة المحتلة.

كما أقدمت قوات مماثلة على تنفيذ أعمال تجريف في منطقة دوار أبو شهيد قرب بلدة الرام.

ونفذت عمليات الهدم، جرافات تابعة لبلدية القدس التابعة للاحتلال، وسط حماية من قوات الاحتلال.

في شمال الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة شبان خلال اقتحامها لمخيم جنين، وسط اشتباكات مسلحة عنيفة.

وأفاد نادي الأسير أن أكثر من 25 دورية اقتحمت المخيم من عدة محاور وحاصرت أحياء مديرية الوكالة والساحة الرئيسية، وقد سمع صوت تفجيرات خلال اقتحام المنازل.

وداهم الجنود المنازل وفتشوها واحتجزوا سكانها وعرف منها، منزل الأسير الشيخ جمال أبو الهيجاء واعتقلوا نجله الأسير المحرر عبد السلام 30 عاما ونقلوه لجهة مجهولة.

وهاجم مسلحون دوريات وجنود الاحتلال واشتبكوا معهم بالرصاص الحي من عدة مناطق، كما ألقيت عبوات ناسفة على الجنود الذين أطلقوا النار بشكل عشوائي وكثيف.

اقتحم مستوطنون، باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

واقتحم 194 مستوطنا باحات “الأقصى” عبر باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، وتلقوا شروحات عن “الهيكل المزعوم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى