أخبار دوليةالأخبار

مفاوضات برعاية روسية لإنهاء القتال في درعا

رؤية

دمشق- تدور مفاوضات برعاية روسيا في محافظة درعا في جنوب سوريا، لوقف الاقتتال بين القوات الحكومية ومقاتلين محليين، بعد اشتباكات عنيفة أودت بحياة 28 شخصاً، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الجمعة.

ورغم توقيع الفصائل المعارضة اتفاق تسوية مع دمشق، برعاية روسية، إثر عملية عسكرية في 2018، تشهد درعا بين الحين والآخر فوضى واغتيالات وهجمات. بحسب فرانس برس.

وقتل 28 شخصاً على الأقل، بينهم 11 مدنياً في مواجهات الخميس الأعنف منذ 3 أعوام، وفق المرصد.

وأفاد المرصد بمفاوضات بدأت مساء الخميس، يحضرها وفد يمثل أهالي المنطقة وضباط نظاميون، تتزامن مع “اشتباكات متقطعة بين الحين والآخر”.

وأوقعت الاشتباكات الخميس ثمانية عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، مقابل تسعة من مقاتلي الفصائل المسلحة.

ووضع اتفاق تسوية رعته موسكو حداً للعمليات العسكرية بين القوات النظامية والفصائل المعارضة، نصّ على تسليم الفصائل سلاحها الثقيل، لكن عدداً كبيراً من عناصرها بقوا في مناطقهم، فيما لم تنتشر القوات الحكومية في كافة أنحاء المحافظة.

وفي الأسابيع الماضية، أفادت وسائل إعلام سورية محلية بحشد عسكري للقوات الحكومية عند أطراف المدينة، تزامن مع اجتماعات بين ممثلين عن المجموعات المقاتلة والحكومة السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى