أخبار دوليةالأخبارصحف اجنبية

«لوفيغارو»: روسيا وتركيا تخططان لخلافة الأمريكان في أفغانستان

رؤية

عواصم – أكد تقرير نشرته صحيفة ”لوفيغارو“ الفرنسية، أن تركيا وروسيا تستعدان لسد الفراغ الذي سيتركه انسحاب الأمريكان من أفغانستان، مشيرا إلى أنه على الرغم من المواقف المتعارضة في العديد من مسارح العمليات فإن العلاقة بين البلدين صمدت في وجه كل التقلبات.

وحسب وسائل إعلام، أمس الجمعة، قال التقرير إنه ”بعد طرد الغرب من سوريا وليبيا وناغورنو كاراباخ، تستعد تركيا وروسيا معا لتحلا محل الولايات المتحدة في كابول مع انسحاب الأمريكيين من أفغانستان بعد حرب استمرت عشرين عاما تاركة الأرض لحركة ”طالبان“ التي تتقدم بسرعة عالية.

وأشار التقرير إلى أن تركيا عرضت على واشنطن ضمان أمن مطار العاصمة كابول، ونقل عن ضابط فرنسي تعليقه بأن ”من يملك المطار هو الذي يحكم المدينة“.

ويوضح التقرير أنه ”من خلال الاستيلاء على مطار كابول، بوابة الخروج الرئيسية للأجانب في أفغانستان، تقدم أنقرة لنفسها نفوذاً على القوات الدولية التي ستبقى في البلاد وحوالي 500 جندي أمريكي في المنطقة الخضراء والمغتربين والدبلوماسيين وعمال الإغاثة، وفي حالة الإخلاء سيعتمدون على أنقرة من أجل سلامتهم، لأنه بحسب بعض المصادر يمكن لتركيا أن تصدر إلى أفغانستان كما فعلت بالفعل في ليبيا مرتزقة سوريين يعملون لدى شركة سادات العسكرية الخاصة“.

وأضاف التقرير أنه ”إذا انتهت المفاوضات، لا سيما المالية مع الأمريكيين، يأمل الرئيس رجب طيب أردوغان أيضا في تهدئة الأصوات التي تعارضه في البيت الأبيض، كما أنها تتيح الفرصة لتأسيس تركيا كلاعب رئيسي في آسيا الوسطى“.

ووفق التقرير ”يعتبر التحول في ميزان القوى في أفغانستان أيضا نقطة جذب لروسيا، التي زادت من وجودها العسكري والدبلوماسي في آسيا الوسطى لمنع العنف الذي ترتكبه طالبان من زعزعة استقرار الجمهوريات السوفييتية السابقة، حيث يخشى الكرملين من تدفق اللاجئين إلى البلدان المجاورة لأفغانستان فضلاً عن إنشاء ملاذات آمنة للجماعات المتشددة، ما يهدد نفوذه في نهاية المطاف في منطقة لا يزال يعتبرها موطنه“.

للاطلاع على الرابط الأصلي .. اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى