أخبار دوليةالأخبار

ألمانيا تتجه لإعطاء جرعة ثالثة من اللقاح اعتبارا من سبتمبر

رؤية

برلين – تقترح وزارة الصحة الألمانية اليوم الإثنين بدء تطعيم المسنين والفئات الأكثر عرضة للخطر بجرعات إضافية معززة من لقاحات كوفيد، اعتبارا من الأول من أيلول/سبتمبر وكذلك للأشخاص الذين لم يتلقوا لقاحا يعتمد تقنية “آر إن إيه”(الحمض النووي المرسال) ضد فيروس كورونا.

وأعلنت الوزارة أن “الجرعات الإضافية ستكون مع أحد اللقاحين اللذين يعتمدان تقنية “أر إن إيه+ (فايرز/بايونتيك أو موديرنا)” وأن هذا القرار “يندرج في إطار الرعاية الصحية الوقائية”، وفقا لـ”الفرنسية”.

وقالت الوزارة إنها تستند إلى دراسات حديثة تثبت أن “الاستجابة المناعية تصبح أقل أو تتراجع بشكل سريع بعد إتمام التلقيح ضد كوفيد-19” لدى بعض الفئات “خصوصا كبار السن والأشخاص الذين يعانون ضعفا في جهاز المناعة”.

واعتبارا من أيلول/سبتمبر، سترسل فرق التطعيم المتنقلة إلى دور الرعاية ومؤسسات المساعدة على الاندماج والأماكن الأخرى التي تستقبل فئات ضعيفة لتقديم جرعات معززة من لقاحي موديرنا وفايزر.

وسيطلب من الأطباء المعالجين القيام بالخطوة نفسها مع المرضى الذين يعانون نقص المناعة، وستعطى الجرعة المعززة “بعد ستة أشهر على الأقل” من إنهاء عملية التطعيم الأولى بالكامل، بغض النظر عن نوع اللقاح الذي استخدم خلالها.

يوصى أيضًا لمجموعة أخرى بتلقي جرعة إضافية معززة  وتضم الأشخاص الذين تم تطعيمهم بلقاحات أسترازينيكا وجونسون آند جونسون. وسيتم إعطاؤهم جرعة إضافية من لقاح يعتمد تقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال (فايرز/بايونتيك أو موديرنا).

ووفقًا لهذه لمختبرات، توفر جرعة إضافية حماية مناعية معززة لا سيما مع انتشار متحورة دلتا الأشد عدوى.

اعتمدت بعض البلدان مبدأ اللقاح المعزز. في بلدان أخرى، تتم مناقشة هذا الموضوع.

ورغم تسجيل ألمانيا عددا منخفضا نسبيا من الإصابات مقارنة بجيرانها، إلا أن الأرقام بدأت ترتفع في الأسابيع الأخيرة ما يثير مخاوف من تفشي موجة وبائية جديدة في البلاد.

وثمة مخاوف من حدوث تباطؤ في معدل التطعيم في البلاد، حيث تم تلقيح ما يزيد قليلا على 52 % من السكان بالكامل.

وأعلن معهد روبرت كوخ الصحي الألماني الاثنين عن 847 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاة واحدة. ومعدل الحالات اليومية الجديدة في الأسابيع الماضية يبلغ ألفين.

ومنذ بدء الوباء، سجلت ألمانيا أكثر من 3,7 مليون إصابة وأكثر من 91 ألف وفاة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى