أخبار عربيةالأخبار

رئيس الأركان الجزائري: المؤامرات التي تحاك ضد البلاد ليست من نسج الخيال وسنتصدى لها

رؤية

الجزائر – أكد رئيس أركان الجيش الجزائري السعيد شنقريحة، اليوم الثلاثاء، أن “المؤامرات والدسائس” التي تحاك ضد بلاده “ليست من نسج الخيال بل حقيقة واقعة”.

ونقلت صحيفة “النهار” عن رئيس الأركان قوله إنها “أصبحت ظاهرة للعيان، ويدرك خلفياتها العام والخاص”، مشيراً إلى أن “الجيش سيتصدى لها”.

وأضاف، إن “الحملة ضد الجزائر وجيشها تأتي انتقاماً منها على مواقفها المبدئية تجاه القضايا العادلة وغيرتها على سيادتها الوطنية”.

وجاء ذلك، في كلمة ألقاها الفريق، خلال لقاء عقده مع إطارات ومستخدمي الدرك الوطني، عقب ترؤسه مراسم حفل تسليم السلطة وتنصيب العميد يحي علي والحاج قائدا للدرك الوطني، خلفا للواء نور الدين ڨواسمية.

وحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، أورد الفريق في كلمته: “أود التأكيد، بهذه المناسبة، أن المؤامرات والدسائس التي تحاك ضد الجزائر والمكائد، التي تُدبَّر ضد شعبها، والتي لطالما حذرنا منها في العديد من المناسبات، ليست من نسج الخيال، كما يدعي بعض المشككين، بل هي حقيقة واقعة أصبحت ظاهرة للعيان، ويدرك خلفياتها العام والخاص”.

وأضاف الفريق: ” وما الحملة المسعورة المركزة الموجهة ضد بلادنا وجيشها، على منابر بعض وسائل الإعلام الأجنبية، وفي شبكات التواصل الاجتماعي، إلا الجزء القليل البارز من هذه الحرب القذرة المعلنة ضد الجزائر، انتقاما منها على مواقفها المبدئية تجاه القضايا العادلة، وغيرتها على سيادتها الوطنية، وقرارها الحر الذي يأبى الخضوع والخنوع”.

وجدد شنقريحة، التأكيد أن الجيش الوطني الشعبي، سيعرف كيف يتصدى لكل الذين يكيدون للوطن، ويتربصون به السوء، مسنودا في هذه المهمة السامية بالشعب الجزائري الأبي.

وتطرق كذلك إلى الصور الرائعة للتضامن التي رسمها شعبنا هذه الأيام جراء الانتشار المقلق لجائحة كوفيد-19، من خلال تجنده، إلى جانب مؤسسات دولته، لتخفيف تبعات هذا الوباء، ومد يد المساعدة للمصابين ومستخدمي الصحة العمومية:

واختتم الفريق كلمته بتعبيره عن تفاؤله بأن الجزائر الجديدة تشق طريقها، رغم كل شيء، بخطى ثابتة نحو وجهتها الصحيحة والسليمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى