اقتصادالأخبار

تراجع مشتريات الحبوب في الأسواق العالمية بسبب ارتفاع الأسعار

رؤية

واشنطن – تراجعت الدول الرئيسية المشترية للحبوب في أفريقيا وآسيا عن الشراء من الأسواق العالمية، ما يشير إلى أن ارتفاع أسعار الحبوب والبذور الزيتية أدى إلى تراجع الطلب.

وأشارت وكالة “بلومبرغ” للأنباء، اليوم الثلاثاء، إلى أن مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم حجزت شحنة واحدة خلال مناقصة الإثنين، وهي أقل كمية تتعاقد عليها مصر منذ حوالي عام، كما ألغت مناقصة لاستيراد زيوت نباتية.

وألغت تركيا مناقصة لشراء 515 ألف طن علف الشعير في خطوة نادرة.

واشترت باكستان في الأسبوع الماضي أقل من نصف كميات القمح التي كانت تطلب شراءها.

وتأتي هذه التحركات في ظل النظرة المستقبلية السلبية للإمدادات في الدول الرئيسية المنتجة للحبوب والبذور الزيتية، بسبب موجات الحرارة، والجفاف، والفيضانات.

ويؤدي ذلك إلى ارتفاع الأسعار العالمية في مثل هذا الوقت من العام، في حين تتجه الدول المستوردة إلى الاعتماد على محاصيلها المحلية الجديدة للحد من ارتفاع الأسعار في السوق العالمية.

وارتفعت أسعار الزيوت النباتية بالتزامن مع الطلب على الوقود الحيوي الذي يعتمد على المحاصيل الزيتية وقصب السكر في إنتاجه.

وقال أندريه سيزوف رئيس شركة سوف إيكون للاستشارات في موسكو :”أعتقد أن الكثير من المشترين غير مستعد لمثل هذه الأسعار” للقمح، بعد خفض توقعات المحصول في روسيا أكبر مصدر للقمح في العالم بـ 7%.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى