أخبار دوليةالأخبارصحف اجنبية

صحيفة أمريكية: أسير سابق وراء هجوم طالبان الأخير

رؤية    

واشنطن – كشفت صحيفة أمريكية النقاب عن أن أحد أسرى طالبان، الذي أفرجت عنه الحكومة الأفغانية ضمن آلاف الأسرى، يقود هجوم الحركة على هلمند.

وقالت “وول ستريت جورنال”، أمس الثلاثاء، إن أفغانستان أطلقت سراح نحو 5 آلاف من أسرى طالبان، العام الماضي بضغط من الولايات المتحدة الأمريكية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أفغان وغربيين قولهم، إن القائد مولوي طالب، الذي يقود حاليا هجوم طالبان على مدينة لشكر كاه الاستراتيجية في هلمند، واحد من آلاف الأسرى الذين ضغطت واشنطن لإطلاق سراحهم لتفعيل عملية السلام في أفغانستان.

وكان الأسرى، الذين تم إطلاق سراحهم في إطار الصفقة بين الحكومة وطالبان العام الماضي، قد تعهدوا بعدم المشاركة في الأعمال القتالية، لكن معظمهم عاد لميدان القتال، بحسب المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية، فؤاد أمان.

ويشير المسؤولون الأفغان إلى أن طالب يقود المئات من عناصر طالبان الذين شنوا هجوما على لشكر كاه، منذ الأسبوع الماضي، وحاولوا السيطرة على السجن المحلي لإطلاق سراح مزيد من أنصارهم.

وأضافوا أن القتال في المنطقة مستمر، حيث تمكنت القوات الأفغانية من صد الهجوم ليلة الاثنين بإسناد جوي من القوات الأمريكية التي قصفت مواقع طالبان.

وأعلنت وزارة الدفاع الأفغانية، الثلاثاء، القضاء على نحو 375 عنصرا من طالبان، وإصابة 193 آخرين في مختلف أنحاء البلاد خلال اليوم الأخير.

للاطلاع على المقالة كاملة من الصحيفة الأمريكية من هنا

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى