أخبار مصريةالأخبار

وزير الأوقاف المصري: الخطاب الديني الرشيد قضية أمن قومي

رؤية

القاهرة – قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن من يقرأ ما يحدث على الساحة العالمية من تطورات بعضها في محيطنا الإقليمي، وبعضها ربما يراه البعض بعيدًا عنا جغرافيا، غير أن تأثير المتغيرات العالمية في عالم اليوم لم يعد مرتبطا بالبعد المكاني.

وأضاف الوزير، في بيان له اليوم الأحد، أن أهل الشر يتناصرون حيث كانوا، ويدعم بعضهم بعضا بكل السبل، ويرى كل منهم في علو صوت أهل التطرف مشجعًا ومحفزًا وداعمًا له، وخاصة من يتدثرون بعباءة الدين ويتخذون منه ستارا وغطاء لتنفيذ ما يكلفون به من هدم وتخريب ، وفقا لـ«مبتدأ».

وأكد الوزير، أن الخطاب الديني الوسطى الرشيد قضية أمن قومى، وأن تفكيك أباطيل وبنى التطرّف وحواضنه مطلب شرعي ووطني، كما أن تقوية الجيش الوطني واجب الوقت.

وتابع: “تحية لقواتنا المسلحة الباسلة وشرطتنا الوطنية، وتحية لكل وطني شريف مخلص لوطنه مستعد للتضحية بالنفس والنفيس في سبيله”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى