الأخباررصدرياضة

نقل «الفتى الذهبي» إلى المستشفى بدلًا من العودة إلى حلبة الملاكمة بعد 13 عامًا!

رؤية

واشنطن – أعلن أسطورة الملاكمة الأمريكي، أوسكار دي لا هويا، أمس الجمعة، انسحابه من نزاله هذا الشهر في لوس أنجلوس، لإصابته بفيروس كورونا، على الرغم من تلقيه التطعيم بالكامل، وجرى نقله إلى المستشفى.

وكان من المقرر أن يخوض البطل الأولمبي، أوسكار دي لا هويا، والمعروف باسم “الفتى الذهبي” نزاله الأول منذ عام 2008 أمام بطل الفنون القتالية السابق، البرازيلي فيكتور بيلفورت، يوم 11 سبتمبر الجاري، في مركز ستابلز بمدينة لوس أنجلوس.

ووفقًا لـ”روسيا اليوم” أشار دي لا هويا (48 عامًا) في سلسلة من “التغريدات” ومقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، من سريره في المستشفى بمددينة لوس أنجلوس، إلى أن نتيجة اختبار الكشف عن فيروس كورونا كانت إيجابية (أي مصاب) على الرغم من تلقيه التطعيم بالكامل، واهتمامه بنفسه.

وقال دي لا هويا: “أردت أن تعرفوا الخبر مني مباشرة، أنه على الرغم من تناول التطعيم بالكامل، أصبت بكوفيد، ولن أتمكن من الملاكمة الأسبوع المقبل”.

وتابع بطل الملاكمة السابق المعتزل: “كان الاستعداد للعودة يعني كل شيء بالنسبة لي خلال الأشهر الماضية، وأريد أن أشكر الجميع على دعمهم الهائل”.

وقال دي لا هويا إنه لا يستطيع التنفس جيدًا وأنه يعاني الكثير من الألم.

وأكد دي لا هويا في أحد مقاطع الفيديو: “لقد كان هذا بمثابة صدمة لي”.

ووجه الملاكم المخضرم شكره إلى المشجعين بعد دعمه للعودة إلى الحلبة، مشيرًا إلى أنه يتوقع العودة قبل نهاية العام الجاري.

وذكرت تقارير أن بطل الوزن الثقيل السابق المخضرم، إيفاندر هوليفيلد (58 عامًا) أبدى موافقته لخوض النزال بدلا من دي لا هويا، لكن لم يتضح بعد ما إذا كان النزال سيقام في لوس أنجلوس أم سينقل إلى فلوريدا.

يذكر أن أوسكار دي لا هويا حقق 30 انتصارًا خلال مسيرته الاحترافية، مقابل 6 هزائم و3 تعادلات، واعتزل الملاكمة بعد خسارته أمام الملاكم الفلبيني، ماني باكياو، في النزال الذي جمعهما يوم 6 ديسمبر 2008.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى