أخبار عربيةالأخبار

انفجارات في درعا تهز منازل الأردنيين قرب الحدود مع سوريا

رؤية – علاء الدين فايق 

عمان – أفاد سكان وشهود عيان يقطنون على مقربة من الحدود الأردنية السورية، بسماعهم دوي انفجارات قوية داخل الأراضي السورية، بالتزامن مع تواصل الاشتباكات بين قوات الجيش السوري ومجموعات المعارضة المسلحة بمناطق درعا.

ووفقا لما أوردته وسائل إعلام محلية، سمع سكان في مدينة اربد والمناطق الحدودية في لواء الرمثا (الطره والشجرة وعمراوة والذنيبة) أصوات انفجارات قوية استمرت لساعات الصباح مصدرها الجانب السوري.

وحسب سكان في اربد، فإن أصوات الانفجارات كانت قوية، وفقا لما نشرته صحيفة الغد اليوم الأحد.

ووفقا للصحيفة، هزت الانفجارات منازل المواطنين وخصوصا في المناطق المجاورة للحدود مع سورية، حيث لم يتمكن المواطنين من النوم من شدة الأصوات القوية وخوفا من سقوط قذائف على منازلهم كما حدث في السنوات الماضية.       

وفي 29 تموز يوليو الماضي، بدأ الجيش السوري عملية للقضاء على آخر بؤر المجموعات المسلحة في مدينة درعا، لكن العمليات القتالية تم تعليقها لاحقا من أجل إجراء مفاوضات بين الطرفين بوساطة العسكريين الروس.

وفي آخر التطورات الميدانية، أمهل الجيش السوري، المقاتلين من أهالي درعا، الرافضين للتسوية، حتى الرابعة من مساء يوم السبت، للخروج منها.

وكانت لجنة المفاوضات عن الأهالي أعلنت انهيار المفاوضات مع النظام، وقالت إنها طلبت من روسيا تأمين عملية تهجير جماعي لأهالي درعا البلد إلى تركيا أو الأردن.

من جانبها، أفادت وكالة الأنباء السورية “سانا”، أن “الجهات المختصة في محافظة درعا استكملت جميع التجهيزات لخروج دفعة من الإرهابيين الرافضين والمعطلين لاتفاق التسوية من أحياء درعا البلد باتجاه الشمال السوري”.

وتم تجهيز عدد من الحافلات الكبيرة وإزالة عدد من السواتر والحواجز الترابية والإسمنتية في منطقة الجمرك القديم، لإتمام عمليات النقل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى