الأخبارمنوعات

أب يعرض أطفاله للبيع بدون مقابل على فيسبوك

رؤية

القاهرة – عرض مواطن مصري طفليه للبيع نظراً لارتفاع تكاليف الحياة وعدم قدرته على الوفاء بمتطلباتهم وجعلته حائرًا يفكر في التخلي عنهما بدون مقابل، حتى يبلغا رشدهما ويعتمدا على نفسيهما، هكذا قرر محمد ملك، 40 عامًا، التخلي عن اثنين من أبنائه، هربًا من مصاريف رعايتهما المكلفة، خاصة بعد المشاكل التي حدثت بينه وبين زوجته، رغم أنه يتقاضى راتبا شهرياً يصل إلى 3 آلاف جنيهًا، لكنه لا يكفي.

منشور كتبه «محمد»، على صفحته بموقع فيسبوك صدم أصدقاءه ومتابعيه، موضحًا في حديثه وفق صحيفة «الوطن» المصرية، اليوم الأربعاء، قصة المعاناة التي دفعته للتخلي عن أطفاله، مؤكدًا أن لديه 3 أطفال يحتاجون لمصاريف كثيرة، وهو لا يقدر على تلبية كافة مطالبهم، فالـ3 آلاف جنيه التي يتقاضاها كـ«فرد أمن»، يدفع ثلثها إيجار لشقته في منطقة فيصل بالجيزة.

وقال «محمد»: «الإيجار بـ750 جنيه وبدفع مية وغاز وكهربا، يعني كله بيوصل ألف جنيه في الشهر، وأنا مرتبي مبيكفيش مصاريف ولادي، اللي منهم اتنين في 3 و5 إبتدائي، ومش قادر أوفي كل طلباتهم الكتير».

يعرف الإتجار بالبشر في المادة 3 من بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الإتجار بالأفراد، وبخاصة النساء والأطفال كما يلي:

(أ) يقصد بتعبير “الإتجار بالأشخاص” تجنيد أشخاص أو نقلهم أو تنقيلهم أو إيواؤهم أو استقبالهم بواسطة التهديد بالقوة أو استعمالها أو غير ذلك من أشكال القسر أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو استغلال السلطة أو استغلال حالة استضعاف، أو بإعطاء أو تلقي مبالغ مالية أو مزايا لنيل موافقة شخص له سيطرة على شخص آخر لغرض الاستغلال …

(ب) لا تكون موافقة ضحية الإتجار بالأشخاص على الاستغلال محل اعتبار في الحالات التي يكون قد استُخدم فيها أي من الوسائل المبيّنة في الفقرة الفرعية (أ)؛

(ج) يعتبر تجنيد طفل أو نقله أو تنقيله أو إيواؤه أو استقباله لغرض الاستغلال “إتجارًا بالأشخاص”، حتى إذا لم ينطوِ على استعمال أي من الوسائل المبينة في الفقرة الفرعية (أ) من هذه المادة؛

(د) يقصد بتعبير “طفل” أي شخص دون الثامنة عشرة من العمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى