أخبار دوليةالأخبار

الحرس الثوري الإيراني يُقر خطة لتجهيز «جيش إلكتروني»

رؤية

طهران – أقر الحرس الثوري الإيراني خطة لإعداد جيش إلكتروني طائفي، لجلب 35 مليون شخص إلى ساحة التأثير في الفضاء الإلكتروني.

ويسعى الحرس الثوري لزعزعة الأمن، واستخدمت طهران ميليشيا الحشد وحزب الله والحوثي أداة لتنفيذ أجندتها التوسعية وسياسات نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة، وتهديد المصالح الدولية في البحر.

ووفقاً لصحيفة عكاظ السعودية، أمس الجمعة، تقوم القيادات الميدانية التي تتولى عملية التدريب بتأهيل العناصر التابعة للميليشيا العاملة في المنطقة العربية على حرب العصابات وقتال الشوارع، واستخدام الأسلحة الخفيفة والثقيلة، وعمليات التفجير والاغتيالات، وتدريب العناصر الإرهابية عبر معسكراتها على صناعة العبوات المتفجرة واستخدام الأسلحة الأوتوماتيكية والقنابل اليدوية وتدريبات متخصصة على الأسلحة الثقيلة والصواريخ والطائرات دون طيار.

وتتولى أيضاً تدريب العناصر المستهدفة على الأنشطة البحرية والمظلات وأمن كبار الشخصيات، مع توفير الدعم والتمويل اللازمين في هذا الشأن، وتدريب وتشكيل وتجنيد المجموعات الإرهابية، التي يجري استغلالها في تنفيذ أجندة إيران الدموية.

وكشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (التابع لمنظمة مجاهدي خلق، المعارضة لطهران)، عن مراكز تدريب الميليشيات الخارجية التابعة لقوات الحرس الإيراني من قوات فيلق القدس، بما لهذا الملف الساخن من نتائج كارثية في اليمن وسوريا ولبنان والعراق وليبيا وأفغانستان وأفريقيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى