أخبار دوليةالأخبار

فرنسا تلغي اجتماع وزير دفاعها مع نظيره البريطاني على خلفية أزمة الغواصات

رؤية

باريس- أعلنت فرنسا، اليوم الأحد، إلغاء اجتماع وزير دفاعها مع نظيره البريطاني هذا الأسبوع على خلفية أزمة الغواصات، وفقا لـ”سكاي نيوز عربية”.

وأثار قرار أستراليا الانسحاب من اتفاق لشراء غواصات فرنسية لصالح أخرى أمريكية تستخدم الطاقة النووية، غضب فرنسا فاستدعى ماكرون سفيري بلاده من كانبيرا وواشنطن في خطوة غير مسبوقة.

وتمسّكت كانبيرا بموقفها فيما اتّهمتها فرنسا بالخيانة. وأصر موريسون على أنه سبق أن طرح مخاوف مع فرنسا حيال غواصاتها.

وقال للصحافيين في سيدني، “أعتقد أنه كان لديهم جميع الأسباب ليعرفوا أن مخاوف جدّية وعميقة راودتنا بأن الإمكانات التي تملكها غواصات من فئة (أتاك) لن تتوافق مع مصالحنا الاستراتيجية وأوضحنا بشكل تام أننا سنتّخذ قراراً مبنياً على مصلحتنا الوطنية”، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

وجاءت تصريحاته بعدما خرج وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان عن الأعراف الدبلوماسية في تصريحات موجّهة إلى كل من أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا، المنضوية كذلك في اتفاق أمني ثلاثي أُعلن الأربعاء وأدى إلى نشوب الخلاف.

وأفاد لودريان في تصريحات لمحطة “فرانس 2” التلفزيونية “لقد حصل كذب، حصلت ازدواجية، حصل تقويض كبير للثقة، حصل ازدراء، لذا فإن الأمور بيننا ليست على ما يرام”.

وأضاف أن استدعاء السفيرين للمرة الأولى في تاريخ العلاقة بين البلدان الثلاثة “له دلالة كبيرة” وللتأكيد على “أننا نشعر باستياء كبير وأن هناك فعلاً أزمة خطيرة بيننا”.

وفي تعليقه على دور لندن في الاتفاقية، قال باستخفاف “بريطانيا ليست إلا طرفاً زائداً (أي بلا قيمة) في كل هذه” المعادلة.

وأشار لودريان إلى أنه سيتعيّن على حلف شمال الأطلسي أخذ ما حصل في الاعتبار لدى إعادته النظر في استراتيجيته خلال قمة مرتقبة في مدريد العام المقبل.

ولفت أيضاً إلى أن فرنسا ستمنح أولوية من الآن فصاعداً لتطوير استراتيجية الاتحاد الأوروبي الأمنية عندما تتولى رئاسة التكتل مطلع 2022.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى