الأخبارمنوعات

جوينت أكاديمي.. تطبيق هاتف يساعد في إدارة المشاكل الصحية المزمنة

رؤية

ستوكهولم – من التعثر ببطء من السرير، إلى القيام بفصول الأوزان النشطة في صالة الألعاب الرياضية، تغيرت حركة إيوا لينا راسموسون أثناء فترة الحجر الصحي.

وصرحت السيدة البالغة من العمر 55 عامًا، من ستوكهولم في تقرير نشرته شبكة الـ”بي بي سي”، أمس الإثنين، أن كل ذلك بفضل تطبيق سويدي ينشئ أنماط تمارين مصممة خصيصًا للمساعدة على تخفيف آلام المفاصل.

وتساعد العروض التوضيحية بالفيديو على ضمان فهمها للتقنية الصحيحة، ويتم تعديل تدريبها وفقًا لتعليقاتها حول مدى صعوبتها أو الألم الذي يرافقها. وتقول راسموسون ، التي عانت من آلام الركبة: “يمكنني حقًا أن أشعر بالفرق”، وعندما بدأت العلاج في مارس 2020، لم يكن بإمكانها سوى أداء عدات قليلة من تمرين القرفصاء،والآن أصبحت تصل إلى 21.

وشارك في تأسيس التطبيق، الذي انطلق عام 2014، ”ليف داهلبيرج“ أستاذ جراحة العظام في جامعة لوند في جنوب السويد، وابنه جاكوب (30 عاما)، الذي ترك شهادته في علوم الكمبيوتر لإطلاق الشركة الناشئة.

blank
ليف داهلبيرج وابنه جايكوب

تقول الشركة إنها تقدم بديلاً للانتظار في طابور للعلاج الطبيعي وجها لوجه، وتحل مشكلة توجيه المرضى نحو عمليات عالية المخاطر وباهظة الثمن، دون أن تتاح لهم فرصة تجربة علاجات أبسط أولاً.

وقال ”جاكوب“ إن عدد مستخدمي التطبيق قفز ربما عامين أو ثلاثة أعوام قبل نموه المتوقع.

وقالت الشركة إن حوالي 50 ألف شخص استخدموا التطبيق منذ نيسان/أبريل من العام الماضي، مقارنة بـ 15 ألفا خلال السنوات الست الأولى من عملها.

وأضافت أن التطبيق الآن أصبح العلاج الأكثر شيوعا لآلام المفاصل المزمنة في السويد.

وأوضح ”جاكوب“: ”غالبا ما يكون المصابون بأمراض مزمنة ضمن المجموعات الأكثر عرضة للإصابة بكورونا، وفي حالة الوباء لا ينبغي عليهم التوجه إلى العيادة للحصول على الدعم“.

وتابع: ”لذلك كان من الجيد جدا لنا إعادة تخصيص الموارد في مجال الرعاية الصحية“.

وتعتبر مؤسسة ”Joint Academy“ مرخصة للعلاج الطبيعي في السويد، وتجني أموالها من سلطات الرعاية الصحية الإقليمية التي تتكفل بتحصيل فاتورة وضع المرضى في برامج العلاج الطبيعي الرقمية الخاصة بها.

ويتم إحالة بعض المرضى أيضا من خلال شركات التأمين الصحي الخاصة للمؤسسة المذكورة.

وجمعت الشركة تمويلا بقيمة 295 مليون كرونا سويدية (34.2 مليون دولار)، وبلغ حجم مبيعاتها 64 مليون كرونا في عام 2020.

وأصبح نجاح التطبيق جزءا من طفرة أوسع في خدمات الرعاية الصحية الرقمية المتخصصة في السويد.

وتشمل تلك الخدمات الرقمية، خدمات مثل ”Blodtrycksdoktorn“، التي تقدم علاجا مخصصا للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وخدمة مساعدة الصداع النصفي ”Migränhjälpen“، و ”Mindlerط التي تتيح الوصول عبر الإنترنت إلى علماء النفس.

ووفقا لمؤسسة الإنترنت في السويد، فقد استخدم واحد من كل خمسة سويديين تطبيقا رقميا للرعاية الصحية في خريف 2020، بما في ذلك واحد من كل 10 متقاعدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى