اقتصادالأخبار

رغم ديونها.. «إيفرجراند» لم تتلقَّ أي تحذيرات من التدقيق المحاسبي

رؤية

بكين – ارتفعت التزامات شركة التطوير العقاري الصينية “إيفرجراند” منذ طرحها العام في بورصة هونج كونج لتصل إلى  300 مليار دولار، وهي الآن على حافة الانهيار المالي.

وحسبما ذكرت “أرقام”، اليوم الجمعة؛ عندما وقعت شركة المراجعة الحسابية “برايس واتر هاوس كوبرز” على القوائم المالية لـ “إيفرجراند” لعام 2020، لم يتضمن ذلك ما يسمى بتحذير الاستمرارية، وهو علامة حمراء من المدققين المحسابيين تعني وجود شكوك حول قدرة الشركة على الاستمرار لمدة 12 شهرًا على الأقل.

ولكن في البيان المالي للشركة للستة أشهر الأولى من هذا العام، أعرب رئيس مجلس إدارة “إيفرجراند” عن مخاوفه بشأن القدرة على سداد الالتزامات قصيرة الأجل، وكان التقرير الذي لم يخضع للتدقيق من أول اعترافات الشركة بمشكلاتها المالية.

وتراجع سهم الشركة خلال تعاملات الجمعة بسبب انقضاء الموعد النهائي لسداد مدفوعات فائدة بقيمة 83.5 مليون دولار، ولم تصدر الشركة إعلانًا بشأن الدفع الذي كان مستحقًا أمس الخميس، هذا وأمام “إيفرجراند” فترة سماح مدتها 30 يومًا، قبل إعلان التخلف عن السداد رسميًا. 

إلى جانب أن حوالي 42% من ديون الشركة البالغة 88.5 مليار دولار تستحق خلال أقل من عام، ولا تشمل هذه الأرقام الالتزامات الضخمة لـ “إيفرجراند” بعيدًا عن الديون التي تحمل فائدة، مثل المبالغ التي تدين بها الشركة للموردين والمقاولين أو التزاماتها الضريبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى