أخبار دوليةالأخبار

وسط تصاعد التوتر مع «صربيا».. استهداف مكتبين حكوميين في كوسوفو

رؤية

بريشتينا – أضرمت النار في مبنى حكومي في كوسوفو واستهدف آخر بقنبلتين يدويتين لم تنفجرا، باعتداءين اعتبرتهما حكومة كوسوفو “عملين إجراميين”.

وقال المسؤولون الحكوميون: إن ما حدث اليوم السبت، من استهداف مكتبين حكوميين يعتبر “عملا إجراميا” يرتبط باحتجاج الصرب على قرار إزالة اللوحات الصربية من السيارات التي تدخل كوسوفو.

وقالت وزارة الداخلية في كوسوفو: إن الحريق دمر دائرة للمرور، في الوقت الذي يغلق فيه مواطنون صرب رافضون لقرار إزالة لوحات السيارات الصربية، الحدود بين كوسوفو وصربيا بالشاحنات منذ يوم الإثنين، حسبما ذكرت «أسوشيتدبرس».

وكتب وزير الداخلية شيلال سفيكلا على فيسبوك “أحرق المشتبه بهم مركز تسجيل المركبات في بلدة زوبين بوتوك في عمل إجرامي نفذته عناصر إرهابية”.

وقال رئيس الوزراء ألبين كورتي: إن “قنبلتين يدويتين ألقيتا داخل مبنى حكومي في زفيكان لكنهما لم تنفجرا”.

واتهم كورتي الحكومة الصربية بـ”التحريض ودعم مثل هذا السلوك واستغلال مواطني كوسوفو لإثارة صراع دولي خطير”.

وتقع البلدتان في الشمال بالقرب من حدود صربيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى