أخبار دوليةالأخبار

بوتين يشيد بالانتخابات البرلمانية الروسية رغم الاحتجاجات الشعبية

رؤية

موسكو – أثنى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الانتخابات البرلمانية التي جرت الأسبوع الماضي، ووصفها بأنها “حرة ونزيهة”، أمس السبت، بينما تجمع أكثر من ألف شخص في موسكو للاحتجاج على نتائج الانتخابات التي خيمت عليها اتهامات واسعة النطاق بالتزوير.

وقال بوتين خلال محادثاته مع كبار السياسيين من جميع الأحزاب الممثلة في مجلس الدوما الجديد للدولة إن “الانتخابات نفسها جرت بشكل علني ووفقاً للقانون”، وأشار إلى أن قوة خامسة جديدة ممثلة الآن في البرلمان، في إشارة إلى حزب الشعب الجديد، واعتبر ذلك دليلاً على عملية انتخابات ديمقراطية.

ونفى بوتين اتهامات التزوير خاصة تلك المتعلقة بالأصوات عبر الإنترنت، قائلاً إن “التحفظات حول التصويت الإلكتروني ظهرت فقط لأن شخصاً ما لم تعجبه النتيجة”، حسبما ذكرت «روسيا اليوم».

واحتشد أكثر من ألف شخص وسط موسكو أمس للاحتجاج على نتائج الانتخابات البرلمانية، وتمت الدعوة إلى المسيرة الحاشدة من قبل الحزب الشيوعي الذي جاء في المركز الثاني، بعد حزب “روسيا الموحدة” الموالي للكرملين، في السباق على مقاعد مجلس الدوما، الغرفة السفلى في الجمعية الفيدرالية الروسية (البرلمان).

ومن بين مطالب البرلمانيين، إعادة فرز أصوات تم الإدلاء بها على الإنترنت، تزعم المعارضة أنه تم تزويرها بشكل ممنهج.

ودفعت المظاهرة في ميدان “بوشكين” إلى وجود مكثف للشرطة، حيث تم إقامة حواجز، وكانت مركبات نقل السجناء جاهزة، وقدرت الشرطة أن الاحتجاج اجتذب 400 مشارك بينما قدر مراقبون مستقلون العدد بحوالي ألف شخص.

وكانت مفوضية الانتخابات الروسية قد صدقت على نتائج الانتخابات البرلمانية في البلاد، التي أجريت يوم الأحد الماضي، رغم الاتهامات الواسعة بالتزوير من جانب مراقبي الانتخابات المستقلين ومن المعارضة.

وقالت إيلا بامفيلوفا رئيسة مفوضية الانتخابات أول أمس الجمعة إن “حزب (روسيا الموحدة) الموالي للكرملين حصل على 324 مقعداً من أصل 450 مقعداً في مجلس الدوما”، وأضافت أنه تم رفض اقتراح قدمه حزب يابلوكو المعارض لإعلان بطلان الانتخابات بسبب انتهاكات الإجراءات الانتخابية.

ووفقاً للسلطات، فاز حزب روسيا الموحدة في الانتخابات التي استمرت ثلاثة أيام بنسبة 49.8% من الأصوات، وجاء الحزب الشيوعي في المرتبة الثانية بنسبة 18.9%.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى