اقتصادالأخبار

«جافزا» و«محاكم دبي» تطلقان أول محكمة ذكية في المنطقة

رؤية

أبو ظبي – أطلقت المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) ومحاكم دبي، اليوم الأحد؛ المحكمة الذكية الخاصة بالتعامل مع الدعاوى والقضايا العمالية للشركات المسجلة في المنطقة الحرة لجبل علي وموظفيها، ضمن جهودها لتكريس التميز في بيئة أعمالها المتكاملة ومنظومتها الرقمية.

وسيتمكن الأطراف المعنيون بالدعوى العمالية من الحضور إلى قاعة المحكمة الذكية، والمزودة بنظام بث مباشر مرتبط بمحاكم دبي، ومعزز بأعلى درجات الأمان الإلكتروني، ليتمكن القضاة من الاستماع إلى أطراف الدعوى، والاطلاع على حيثياتها من خلال الربط الإلكتروني مع منظومة جافزا الرقمية والخاصة بعقود العمل والمعلومات ذات العلاقة، للبت في القضايا وإصدار الأحكام، وفقا لـ”الرؤية”.

جاء هذا الإطلاق على إثر اتفاقية التعاون التي تم توقيعها بين الجانبين عام 2019، بحضور اللواء عبيد مهير بن سرور، نائب المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي ورئيس اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي، حيث تم إنشاء محكمة عمالية تستخدم تكنولوجيا البث المباشر للجلسات للنظر في الدعاوى القضائية للشركات العاملة في المنطقة الحرة لجبل علي، وفي مناطق الأعمال التابعة لها.

وتشكل المحكمة الذكية، التي تقع في مبنى جافزا 14، بداية لمرحلة جديدة لتسهيل إجراءات التقاضي، كما تم تزويدها بكل ما تحتاج إليه عملية التقاضي، لتضاهي في أدائها المحكمة التقليدية في المقر الرئيسي لمحاكم دبي، حيث تم تأمين الربط بين الأنظمة العمالية في جافزا والمحاكم، بما يضمن أفضل مستويات البث المباشر لحيثيات القضية والاستماع لمرافعات المحامين وإفادات الموظفين وممثلي الشركات المعنيين بالقضية.

وقال عبدالله بن دميثان، المدير التنفيذي والمدير العام لموانئ دبي العالمية– إقليم الإمارات وجافزا: «في موانئ دبي العالمية– إقليم الإمارات، وجميع المجمعات الاقتصادية والمناطق الحرة نعتبر (الإنسان أولًا)، وهذا هو مبدؤنا وتلك هي قيمنا التي غرسها فينا الآباء المؤسسون لاتحاد دولة الإمارات، وتمثل تلك القيم أهم أركان تميّز جافزا التنظيمي كجهة ترخيص، ومركز أعمال عالمي المستوى. وبفضل هذه المنهجية الراسخة في حماية الحقوق، حازت منظومتنا على تقدير كل من الشركات العالمية، والكفاءات المحترفة على حد سواء، وأصبحنا وجهة نموذجية لممارسة الأعمال تضم أكثر من 8,500 شركة، يعمل بها قرابة 130 ألف موظف».

وأضاف بن دميثان: «لم يكن بالإمكان تحقيق هذا الإنجاز، لولا الدعم اللامحدود الذي تلقيناه من محاكم دبي، رائدة التحول الرقمي في القطاع القانوني، ونحن على ثقة من أن تجربتنا هذه، والتي تعد الأولى من نوعها في دولة الإمارات والمنطقة ككل، ستكون قصة نجاح فريدة، سيتم تطبيقها في مناطق حرة عديدة في العالم».

من جهته أكد القاضي جمال الجابري، رئيس المحكمة العمالية في محاكم دبي، حرص الدائرة على أن إنشاء محكمة عمالية تستخدم تكنولوجيا الواقع الافتراضي في المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) للنظر والبت في الدعاوى القضائية للشركات العاملة فيها، وفي مناطق الأعمال التابعة لها، يشكل إضافة جديدة لتطوير المنظومة القضائية، وذلك في إطار جهود التطوير المتواصلة لتلبية المتطلبات والمستجدات استكمالاً لمنظومة الخدمات القضائية المتكاملة المقدمة للأطراف، لتسهيل وصول العمال إلى العدالة والحصول على حقوقهم التي يضمنها القانون، وذلك تقديراً لدور هذه الفئة، وضمان الوصول الشامل للخدمات بما يحقق العدالة التزاماً برؤية الدائرة «محاكم رائدة متميزة عالمياً».

وأضاف الجابري، حرصت محاكم دبي على أن تكون كفاءة النظام القضائي في مقدمة الأوليات والمستهدفات، من خلال تسخير التقنيات الحديثة وتطبيق مبادئ استشراف المستقبل وذلك وفقاً لخطط واستراتيجيات، تدعم رؤية قيادتنا الرشيدة في الريادة وفي تحقيق المراكز الأولى عالمياً خاصة في مؤشر سيادة القانون.

ويبلغ عدد المستفيدين من خدمات المحكمة الذكية أكثر من 8500 شركة تنتمي إلى أكثر من 140 دولة، ويعمل بها قرابة 130 ألف موظف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى