اقتصادالأخبار

إنفستكورب: أزمة «إيفرغراند» مؤقتة وفرصة للاستثمار في آسيا

رؤية

المنامة – احتفظت “إنفستكورب” (Investcorp Holdings BSC)، وهي واحدة من أكبر المشترين الأجانب للعقارات الأمريكية، بتفاؤلها بشأن أكبر اقتصاد في العالم، وتوقعت أن الأزمة المحيطة بشركة “تشاينا إيفرغراند” ستقدم فرصا جديدة لأكبر شركة ملكية خاصة ومديرة أصول بديلة في الوقت الذي تسعى فيه للتوسع في آسيا.

ووصف أكبر مدير تنفيذي في الشركة التي يقع مقرها في البحرين، حسب”بلومبرغ”، اليوم الأحد؛ مشكلات المطور العقاري الصيني بأنها مؤقتة، وأن تأثيراتها لن تتجاوز، على الأرجح، آسيا، واعتبر أن الوضع يمكن أن يكون له “تأثير مُهدّئ على أسعار العقارات التي تتضخم بالفعل في أجزاء من الصين”.

وقال رئيس مجلس الإدارة التنفيذي، محمد العارضي، إن “إنفستكورب”، التي لديها بالفعل مكتبا في بكين، وأطلقت منصة استثمار في الرعاية الصحية العام الماضي، تخطط لجعل تركيزها في الصين على التكنولوجيا والرعاية الصحية وقطاعات الغذاء.

وأضاف: “نحن متواجدون هناك لاقتناص الفرص، ونحن متواجدون هناك على المدى الطويل”.

تستعد الأسواق المالية العالمية لاحتمالية انهيار “إيفرغراند”، التي ترزح تحت التزامات تزيد على 300 مليار دولار، وتعد الشركة أكبر مُصدر للسندات المقومة بالدولار ومرتفعة العائد في الصين، كما أن أذون الاستدانة الخاصة بها على وشك الاستحقاق لمجموعة من البنوك والموردين.

وهبطت أسهم وسندات “إيفرغراند” في الأشهر الماضية على خلفية المخاوف من أن حزمة الديون الهائلة ستقود إلى واحدة من أكبر عمليات إعادة الهيكلة على الإطلاق في الصين، وليس لدى “إنفستكورب” أي “استثمار مباشر” في القطاع العقاري الصيني، حسبما قال “العارضي”.

وتابع: “إنها ليست لحظة ليمان بالتأكيد للصين.. ولدى الحكومة الصينية الكثير من الأدوات للتعامل معها إذا قرروا فعل ذلك”.

وتسعى مجموعة إدارة الأموال لتنفيذ خطة للتوسع في آسيا، حيث ارتفعت أصولها تحت الإدارة بنسبة 17% إلى 1.1 مليار دولار في العام المالي المنتهي في 30 يونيو. وإجمالا، قامت بـ11 استثمار ملكية خاصة جديد خلال العام عبر الهند والصين وجنوب شرق آسيا.

واستثمرت “إنفستكورب” على مدى أكثر من عشرين عاما مليارات الدولارات، أغلبها من عائلات الخليج الثرية والصناديق السيادية، في العقارات الأمريكية، ولديها مكتب في نيويورك، وتشرف حاليا على محفظة عقارات خارجية قيمتها 7.4 مليار دولار، بما في ذلك الرافعة المالية، في الولايات المتحدة وأوروبا، وفقا لموقعها الإلكتروني.

و استطرد “العارضي”: “نحن متفائلون جدا بشأن الاقتصاد الأمريكي، ونعرف أن كل ما يحدث في العالم قد يحبط النمو، ولكن نحن نرى نموا جيدا قادما”.

ستواصل “إنفستكورب” استهداف قطاعات مثل العقارات السكنية متعددة الأسر والعقارات المرتبطة بالصناعة، وهي صناعات وصفها “العارضي” بأنها مرنة أمام الأزمات وحققت مكاسب للمستثمرين بنسبة 18% كعائد داخلي في السنوات العشر الماضية.

قال “العارضي” إنه في العقارات متعددة الأسر والعقارات الصناعية، “لا نزال نرى أسس قوية والكثير من رأس المال الذاهب إليها، وتابع: “هناك نمو جيد في الإيجارات ومعدل إشغال جيد ومرونة أثناء كوفيد ونواصل الاستثمار في المزيد من ذلك”، مضيفا أن هناك حاجة للمزيد من المخازن ليس فقط في المدن الكبيرة، وإنما أيضا في المدن الأصغر.

وحاليا، لدى “إنفستكورب”، التي شطبت نفسها من بورصة البحرين بعد أربعة عقود تقريبا، المرونة التي تحتاجها للتوسع من خلال العودة إلى الملكية الخاصة، حسبما أكد “العارضي”، واستحوذت “مبادلة للاستثمار”، صندوق أبوظبي السيادي، في 2017 على 20% من “إنفستكورب”، التي تدعم شركات مصل “تيفاني آند كو”، و”جوتشي”.

وذكر “العارضي” أن مجموعته يمكنها أن تجمع 100 مليار دولار خلال سبع سنوات، وإنها تدير حاليا حوالي 40 مليار دولار.

وأضاف: “كان التحول لهيكل الملكية الخاصة هو الشيء الصحيح الذي ينبغي فعله في ال وقت الذي نعد فيه الشركة للمرحلة المقبلة من النمو.. وعلى مدى سنوات، خدمنا المستثمرين الأفراد عبر نموذج صفقة بصفقة، ونحن نريد تغيير ذلك بحيث نستهدف رأس المال المستدام ورأس المال المؤسسي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى