أخبار دوليةالأخبار

أردوغان يشترط حكومة أفغانية «جامعة» لإبرام اتفاق بشأن مطار كابول

رؤية

أنقرة- شدَّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، على أن تركيا تتوقع أن تشكل طالبان حكومة «جامعة» قبل إبرام اتفاق معها بخصوص تشغيل مطار كابول.

وقبل انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان وسيطرة طالبان على البلاد منتصف أغسطس، عرضت تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، تولي مسؤولية أمن مطار كابول، وفق لوكالة «فرانس برس».

وبعد السقوط غير المتوقع للنظام المدعوم من الغرب، بدأت تركيا مناقشات مع حكام البلاد الجدد للمساعدة في إدارة المطار، وهو أمر حيوي لوصول المساعدات الإنسانية وتنظيم علاقات أفغانستان مع بقية العالم.

وأوضح أردوغان في تصريحات لقناة «سي بي إس نيوز» على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة أن «الحكومة في أفغانستان ليست جامعة، فهي لا تضم جميع المكونات. طالما أنها كذلك، لن نذهب إلى أفغانستان، لكن إذا كانت الحكومة أكثر انفتاحًا، يمكن تركيا وقتها أن تذهب».

وأضاف: «نأمل أن تشارك النساء بشكل فعَّال في كل جوانب الحياة في أفغانستان، يمكننا دعمهن». وذكّر الرئيس التركي بأن أمن مطار كابول وتحمل تركيا مسؤولية إدارته، أمران تمت مناقشتهما مع الرئيس الأميركي جو بايدن في يونيو في بروكسل خلال قمة لحلف شمال الأطلسي.

لكن العلاقات توترت منذ ذلك الحين بين الرئيسين، حتى أن إردوغان اعترف الخميس للصحافة التركية بأن «الأمور لم تبدأ بشكل جيد» بينهما. وعاد إردوغان إلى قضية الطائرات المقاتلة الأميركية من طراز «إف-35» التي طلبت تركيا منها مئة وحدة قبل أن يرفض طلبها بسبب شرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس-400».

وقال في هذا الصدد: «اشترينا طائرات «إف-35» ودفعنا 1.4 مليار دولار ولم نتسلم الطائرات». وأضاف: «بالنسبة الينا، تم إتمام صفقة «إس-400» وليس من الممكن العودة. على الولايات المتحدة أن تفهم هذا  نحن، كتركيا، صادقون، لكن الولايات المتحدة لم تكن كذلك للأسف».

وحذَّر «نحن نمضي قدمًا سنطرق أبوابًا أخرى» مشددًا على أن «تركيا تشتري ما يلزم من أجل دفاعها».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى