فرنسا تدين طرد إثيوبيا مسؤولين من الأمم المتحدة

محمود رشدي
الخارجية-الفرنسية

رؤية

باريس- دانت فرنسا، اليوم الجمعة، قرار الحكومة الاثيوبية طرد 7 رؤساء وكالات تابعة للأمم المتحدة، وفق ما أعلنت ناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية .

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية في بيان “يجب أن يكون موظفو الأمم المتحدة قادرين على الاستمرار في تنفيذ مهماتهم، فيما الأزمة الإنسانية الحادة تتفاقم في وقت يعاني فيه أكثر من 5 ملايين شخص من انعدام الأمن الغذائي الطارئ، في أجزاء عدة من شمال إثيوبيا” الذي يشهد صراعاً دموياً منذ أكثر من عشرة أشهر.

وكانت وزارة الخارجية الإثيوبية، قد قالت أمس الخميس إنها ستطرد سبعة مسؤولين في وكالات تابعة للأمم المتحدة في غضون 72 ساعة بسبب ما وصفته بـ «تدخلهم في شؤون البلاد الداخلية».

وأضافت الوزارة أنه «بموجب الرسائل الموجهة إلى كل فرد من الأفراد السبعة المذكورين أدناه، يتعين عليهم مغادرة أراضي إثيوبيا في غضون الساعات الـ 72 المقبلة» ووضعت أسماء سبعة من مسؤولي وكالات الأمم المتحدة، بينها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.


يأتي ذلك في وقت مازالت فيه الحرب مشتعلة منذ أكثر من عشرة أشهر في إقليم تيجراي إلى حيث أرسل رئيس الوزراء أبي أحمد الجيش إلى هذه المنطقة وقام بأعمال وحشية وصلت لإدانات دولية شديدة اللهجة وفرض عقوبات. واستعادت جبهة تحرير شعب تيغراي السيطرة على معظم المنطقة في نهاية يونيو.

ربما يعجبك أيضا