الأخبارمنوعات

دراسة: «فيتامين أ» يُعالج فقدان حاسة الشم لدى مرضى كورونا

رؤية

لندن – تزعم دراسة بريطانية حديثة أن “فيتامين أ” قادر على حل مشكلة فقدان الشم لدى مرضى “كوفيد-19”.

ويعتقد معدو الدراسة من جامعة إيست أنجليا أن قطرات الأنف التي تحتوي على “فيتامين أ” يمكن أن تساعد مرضى فيروس كورونا على استعادة حاسة الشم لديهم.

وقال العلماء -في دراستهم التي يمولها المعهد الوطني للبحوث الصحية البريطاني- إنهم سيجرون تجربة تستمر لمدة 12 أسبوعا، والتي سيعالجون خلالها المصابين الذين فقدوا حاسة الشم بقطرات أنف تحتوي على الفيتامين، بحسب ما نقلت وكالة سبوتنيك اليوم الأحد عن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأشار علماء الجامعة إلى أن التجربة تستند إلى دراسة ألمانية تُظهر الفوائد المحتملة لـ”فيتامين أ”، وسيقومون “باستكشاف كيفية عمل هذا العلاج للمساعدة في إصلاح أنسجة الأنف المتضررة من الفيروسات”.

وأعرب علماء جامعة أيست أنجليا عن أملهم أن يساعد العلاج في يوم ما “في تحسين حياة الملايين حول العالم الذين يعانون من فقدان حاسة الشم، من خلال إعادة حاستهم الخامسة”.

وستبدأ الدراسة في تجنيد المشاركين بالاختبارات السريرية خلال شهر ديسمبر المقبل.

يذكر أن فيروس كورونا المستجد يؤدي إلى تورم في الغشاء المخاطي للأنف، مما يسبب بخسارة المريض لحاسة الشم.

يساعد “فيتامين أ” في دعم جهاز المناعة في الجسم، وكذلك الحفاظ على صحة الجلد وبطانة أجزاء الجسم مثل الأنف.

وتشمل المصادر الجيدة للفيتامين الجبن والبيض والأسماك الزيتية والكبد.

ويُنصح الرجال بتناول 0.7 ملليجرام يوميا من “فيتامين أ”، بينما النساء 0.6 ملليجرام، وهو ما يتم تحقيقه عادة من خلال نظام غذائي عادي.

ورغم فوائد “فيتامين أ”، فإن تناول جرعة زائدة منه في النظام الغذائي قد يشكل خطرا، ويضر بصحة العظام في وقت لاحق من العمر.

كما يُنصح النساء الحوامل على وجه الخصوص بتجنب تناول كميات كبيرة من “فيتامين أ”، لأنه يمكن أن يضر بالجنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى