أخبار عربيةالأخبار

السودان: لقاء بين البرهان والمكون العسكري مع حمدوك بشأن أزمة الحرية والتغيير

رؤية

الخرطوم – التقي رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان، بالمكون العسكري مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك بشأن حل الأزمة مع الحرية والتغيير.

كشف مُقرِّر المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير كمال بولاد، عن لقاء لرئيس الوزراء  عبد الله حمدوك بالمجلس المركزي اليوم الثلاثاء، لمناقشة أزمة الشراكة، بحسب صحيفة «الشرق الأوسط»، اليوم الثلاثاء،.

واشترط رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان إقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة جديدة للخروج من الأزمة السياسية والتشريعية التي تشهدها البلاد.

وقال البرهان في خطاب لعسكريين في الخرطوم، إن أي حلول للوضع السياسي الراهن في البلاد، لن تمر إلا بعد «حل الحكومة»، مضيفا: «ليست هناك حلول للوضع الراهن إلا بحل الحكومه الحالية، وتوسعة قاعدة الأحزاب السياسية في الحكومة الانتقالية».

وأوضح البرهان أن المدنيين يتواصلون مع المكون العسكري في مجلس السيادة، منذ اندلاع الأزمة لاستمرار الشراكة بينهما ولكن «المكون العسكري رفض كل المحاولات لاستمرار الشراكة بشكلها السابق، واشترط توسيع قاعدة الأحزاب لتشمل الجميع عدا حزب المؤتمر الوطني الذي حكم البلاد ثلاثين عاماً برئاسة عمر البشير».

لكن إعلام مجلس السيادة الانتقالي، خفف لهجة البرهان الحادة، وقال في نشرة وزعها على الصحافيين عبر وسائط التواصل الاجتماعي، إن البرهان جدد تأكيد الحرص على التوافق الوطني وتوسيع قاعدة المشاركة، بإشراك القوى الثورية والوطنية كافة، مستثنياً من ذلك حزب المؤتمر الوطني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى