أخبار دوليةالأخبارمنوعات

فيس بوك يغير قواعد مهاجمة الشخصيات العامة على منصاته

رؤية

واشنطن – قالت وكالة رويترز، اليوم الخميس إن شركة فيس بوك ستعتبر بدءا من الآن أن النشطاء والصحفيين شخصيات عامة غير تطوعية، ولذلك ستزيد الحمايات من التحرش والتنمر الذي يستهدف تلك الفئات، بحسب ما قال مسئولها الرئيسي للسلامة العالمية في مقابلة مع الوكالة.

وأوضحت رويترز أن شركة السوشيال ميديا التي تسمح بمزيد من التعليقات المنتقدة للشخصيات العامة مقارنة بالأفراد العاديين، تغير تهجها حول التحرش بالصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الذين تقول إنهم في مرمى الجمهور بسبب عملهم وليس لشخصياتهم العامة.

وذكرت الوكالة أن فيس بوك يخضع حاليا لتدقيق واسع من المشرعين والجهات التنظيمية حول العالم حول ممارسات تعديل المحتوى والأضرار المرتبكة بمنصاته، وشكلت وثائق تم تسريبها من موظفة سابقة أساس جلسة بمجلس الشيوخ الأسبوع الماضي.

وكان تعامل فيس بوك الذي لديه نحو 2.8 مليار مستخدم نشط شهريا، مع الشخصيات العامة والمحتوى المنشور بواسطتها أو عنها موضوعا للنقاش المكثف. وفي الأسابيع الأخيرة، برز نظام التحقق المتقاطع للشركة، الذي ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أنه يؤثر في إعفاء بعض المستخدمين البارزين من قواعد فيس بوك المعتادة.

ويفرق فيس بوك أيضا بين الشخصيات العامة والأفراد العاديين في الحماية التى يقدمها حول النقاش الإلكتروني. فعلى سبيل المثال، يسمح للمستخدمين بشكل عام الدعوة لموت شخصية شهيرة في المناقشات على المنصة، طالما أنهم لا يقومون بذكرهم بشكل مباشر. لكن لا يمكنهم أن يدعوا إلى موت شخص عادي، والآن لا يمكنهم أن يفعلوا ذلك مع صحفي بموجب سياسات الفيس بوك الجديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى