أخبار عربيةالأخبار

المنامة: ننسق مع أوروبا لحصول البحرينيين على إعفاء «الشنجن»

رؤية   

المنامة – قالت الحكومة إن أزمة الهجرة التي حلت في القارة الأوربية خلال الأعوام السابقة أدت إلى إيقاف جميع طلبات الإعفاء المقدمة من عدد من الدول إلى المفوضية الأوربية بما فيها مملكة البحرين.

ووفقًا لما نقلته صحيفة “الأيام” البحرينية، اليوم الأحد، أكدت أن وزارة الخارجية قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة لاستصدار موافقة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي وأجهزته المعنية على إعفاء مواطني مملكة البحرين من التأشيرة المسبقة عند زيارة الدول الأوربية.

إلا أن الحكومة أكدت في الوقت ذاته أنها تواصل متابعة طلب إعفاء الشنجن، وأشارت إلى أنها وجهت خطابات إلى وزراء خارجية دول الشنجن حول دعم ومساندة طلب المملكة خلال استعراضه أمام مفوضية الاتحاد الأوربي للموافقة على انتقال المملكة إلى قائمة الدول المعفاة من الشنجن.

وأفادت في هذا السياق أنها عقدت اجتماعًا «عن بُعد» مع رئيس الوحدة المسؤولة عن سياسة التأشيرات في المفوضية الأوربية بمدينة بروكسل، حيث أوضح ممثل المفوضية الأوربية أنها مستعدة للشروع في مراجعة جديدة للبلدان التي تطلب الإعفاء بمجرد أن تتخذ السلطات المختصة بالاتحاد الأوربي قرارًا سياسيًا إيجابيًا في هذا الصدد، وذلك بالإشارة إلى موضوع «الهجرة».

وقالت الحكومة إن رئيس الوحدة المسؤولة عن سياسة التأشيرات في المفوضية الأوربية أوضح أيضًا بأن الإعفاء من التأشيرة جزء من سمات السيادة للاتحاد الأوربي وأن عملية منح هذه المعاملة الخاصة يمكن مقارنتها بعملية انضمام دولة عضو جديد إلى الاتحاد الأوربي لطولها وتعقيدها، كما أن استيفاء جزء من المعايير المدرجة في لائحة الاتحاد الأوربي لا يعطي في حد ذاته الحق في الحصول على التنازل من متطلب التأشيرة.

وختمت الحكومة بالتأكيد على أن التنسيق سيستمر بين الجهات المعنية داخل المملكة نحو متابعة ما يستجد حول هذا الموضوع ومواصلة العمل على إنجاز المتطلبات اللازمة لدعم طلب المملكة أمام الاتحاد الأوربي، وذلك من خلال استمرار العمل على توطيد التعاون الثنائي بين مملكة البحرين والاتحاد الأوربي واستمرار التواصل مع المسؤولين في المفوضية الأوربية لتعزيز التعاون بما يخدم طلب مملكة البحرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى