أخبار دوليةأخبار مصريةالأخبار

السفير الأمريكي بالقاهرة: الولايات المتحدة ومصر يعملان جنبًا إلى جنب لمكافحة فيروس كورونا

رؤية

القاهرة – أكد السفير الأمريكي لدى مصر جوناثان كوهين، أن حكومتي وشعبي الولايات المتحدة ومصر يعملان جنبًا إلى جنب، كل يوم، لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

واعتبر السفير الأمريكي – في بيان أمس السبت – أن وصول الشحنة الثانية من شركة (فايزر) الأمريكية، البالغة مليون و611 ألفا و90 جرعة إلى مصر؛ يؤكد التزام الولايات المتحدة المستمر بدعم مصر خلال هذه الأزمة الصحية العالمية، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقال السفير الأمريكي: إن الشحنة الثانية من لقاحات كورونا من شركة (فايزر) جزء من أكثر من 8 ملايين جرعة لقاح من الشركة، ترسلها الولايات المتحدة إلى مصر، كما أنها جزء من 500 مليون جرعة مقدمة إلى دول الاتحاد الإفريقي من خلال مبادرة (كوفاكس).

من جانبها، صرّحت ممثلة منظمة الصحة العالمية في مصر الدكتورة نعيمة القصير، بأن وصول الشحنة الثانية من لقاحات كوفيد-19 من شركة فايزر إلى مصر تمثّل خطوة أخرى للتضامن والتعاون نحو الهدف الخاص بالوصول بنسبة التلقيح إلى 40% والمساعدة في تلقيح السكان الأكثر عرضة للخطر، وبشكل خاص العاملين في الخطوط الأمامية في القطاع الصحي.

بدوره، قال ممثل اليونيسيف -في مصر جيرمي هوبكنز- إن سلسلة التبريد التي يمكن الوثوق بها تعد ضرورية للحفاظ على فعالية اللقاحات، مشيرا إلى أن توفير لقاحات فايزر وتسليمها العديد من البلدان؛ بما في ذلك مصر ساعد على تحديث معدات سلسلة التبريد لمواكبة التكنولوجيا الجديدة التي تتطلب ظروفًا شديدة البرودة.

وقال: نجحنا -حتى الآن- في تسليم وتركيب 20 وحدة تبريد بدرجات حرارة منخفضة جدًا في ست محافظات مصرية.

وأشار البيان إلى أن تعاون الولايات المتحدة مع مصر في مكافحة الوباء هو تعاون واسع النطاق، ففي بداية الوباء، أرسلت مصر إمدادات طبية إلى الولايات المتحدة، ثم قدمت الحكومة الأمريكية، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، أكثر من 55 مليون دولار لدعم مكافحة مصر لفيروس كورونا، ووصلت بالفعل إلى ما يقرب من 18 مليون شخص بالدعم الصحي والاقتصادي المطلوب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى