أخبار دوليةالأخبار

إيران تطلب من الأمريكيين «مبادرة جادة» بشأن برنامجها النووي

رؤية

طهران – أكد نائب في مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني أن وزير خارجية البلاد حسين أمير عبد اللهيان أبدى للمشرعين التزام طهران بسياسة “الخطوة مقابل الخطوة” في المفاوضات بشأن برنامجها النووي.

وذكر النائب حجة الإسلام علي رضا ميرسليمي -في تصريح لوكالة “فارس” شبه الرسمية- أن الوزير عبداللهيان، خلال اجتماع مغلق عقده مجلس الشورى بحضوره اليوم الأحد- “أعلن بصراحة أن سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتمثل بالخطوة مقابل الخطوة والعمل مقابل العمل”.

ونقل النائب عن وزير الخارجية تأكيده على أنه يتعين على الولايات المتحدة إثبات حسن نواياها وصدقيتها و”القيام بمبادرة جادة قبل التفاوض”، مشددا على أن طهران تعتزم مواصلة الحوار بشأن القضايا التي حصلت منذ انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 دون التطرق إلى قضايا أخرى ، حسبما ذكرت وكالات الأنباء .

وأشار عبداللهيان، خلال الاجتماع، حسب النائب، إلى أن حكومة إيران الجديدة تفصل مسار المفاوضات النووية عن مسار اقتصادها و”لن تجعل الاقتصاد رهنا فيها أبدا”.

وأما بخصوص العلاقات مع الوكالة الوطنية للطاقة الذرية، فقال عبداللهيان، حسب النائب، إن إيران ستتعامل معها وفقا لـ”قانون المبادرة الاستراتيجية لإلغاء الحظر وصون حقوق الشعب الإيراني” الذي “أطلق أيدي المفاوضين النوويين الإيرانيين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى