أخبار عربيةالأخبار

الاتحاد الإماراتية: العالم يحتاج لعودة لبنان دون ضغوط

رؤية

بيروت – أفادت صحيفة “الاتحاد” الإماراتية، اليوم الأحد، تحت عنوان “تحديات لبنان” أن لبنان يواجه تحديات بسبب التطورات السياسية المتلاحقة والأوضاع الاقتصادية والأمنية القائمة، ويطمح المجتمع الدولي في تعافٍ سريعٍ للدولة والمجتمع في لبنان، ليعود فاعلاً في منظومة العمل العربي المشترك.

وذكرت الصحيفة، أن لبنان ظل دوماً عنصراً مهماً وأساسياً في الاستقرار السياسي بالعالم العربي والشرق الأوسط، ويتطلب ذلك جهوداً مكثفة من جميع الأطراف، من أجل تجاوز التحديات والأزمات الناشبة بالحوار وصولاً إلى تسويات سياسية سلمية، تضمن لجميع اللبنانيين حقوقهم الطبيعية في الأمن والرخاء والعيش الكريم.

وأوضحت الصحيفة، أن العالم العربي والشرق الأوسط عموماً بحاجة ماسة إلى عودة لبنان أيضاً لممارسة دوره الطبيعي منارة للثقافة والفن والإبداع، كما كان على مدار عقود طويلة، مشيرة إلى أن هذه العودة تتحقق بالوصول لمرحلة الاستقرار واستئناف مسيرة التنمية، بمنح الحكومة والسلطات المعنية الفرصة للقيام بدورها، الأمر الذي يتيح للمجتمع الدولي التواصل بشكل فعال ومثمر، من أجل تقديم مختلف أشكال الدعم والمساندة لمساعدة اللبنانيين على استئناف حياتهم الطبيعية من دون ضغوط اقتصادية أو سياسية.

وكانت عثرت قوات الجيش اللبناني، على أسلحة استخدمت بحادثة الطيونة منذ أيام خلال مداهمته لعدد من المواقع في منطقة جبل لبنان بالجنوب.

وشهد محيط قصر العدل بالعاصمة اللبنانية بيروت إطلاق نار كثيف من مجهولين،أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، بينما كانت تنظم وقفة احتجاجية أمام قصر العدل (مجمع المحاكم الرئيسي) للمطالبة باستبعاد قاضي التحقيق في انفجار ميناء بيروت البحري طارق البيطار من عمله بالقضية.

ونقلت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية “الوكالة الوطنية” عن الرئيس عون كلمة وجهها إلى اللبنانيين، قال إن:”ما شهدناه في منطقة الطيونة مشهد مؤلم وغير مقبول، بصرف النظر عن الأسباب والمسببّين تعزيتي إلى ذوي الأبرياء الذين سقطوا اليوم برصاص مجرمين أعادنا بالذاكرة إلى أيامٍ طويناها وقلنا: “تنذكر وما تنعاد””.

أشار عون إلى تردي الأوضاع في لبنان، لا سيما الاقتصادية، ما يستدعي أهمية انعقاد مجلس الوزراء، مؤكدًا:”البلد لا يحتمل خلافات في الشارع ويحتاج إلى معالجات هادئة مكانها الطبيعي هو المؤسسات وفي مقدّمها مجلس الوزراء الذي يجب أن ينعقد وقد أجريت اليوم اتصالات مع الأطراف المعنيّة لمعالجة ما حصل والأهمّ لمنع تكراره مرة تانية علماً أنّه لن نسمح بأن يتكرّر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى