أخبار دوليةالأخبار

النرويج تتعهد بمواصلة الضغط على تركيا بشأن الديمقراطية وحقوق الإنسان

رؤية   

أوسلو – أكدت وزارة الخارجية النرويجية، صباح اليوم الأحد، أن سفيرها لم يفعل أي شيء يبرر طرد تركيا له.

وتعهدت وزيرة الخارجية النرويجية بمواصلة الضغط على تركيا بشأن حقوق الإنسان والديمقراطية، وفق ما نقلته “العربية”، في نبأ عاجل.

كانت دول السويد والنرويج وهولندا، قد كشفت في وقتٍ سابق، عن عدم تلقيها أي إخطار رسمي من تركيا حول طرد سفرائها، وفق ما أوردته “العربية”، في نبأ عاجل.

كان رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي قد انتقد في وقتٍ سابقٍ، أمس السبت، قرار تركيا اعتبار سفراء 10 دول بينها فرنسا والولايات المتحدة “غير مرغوب فيهم”، على خلفية دعوتهم لإطلاق سراح المعارض التركي عثمان كافالا.

وكتب على “تويتر”: “يعتبر طرد سفراء 10 دول مؤشرا على التوجه الاستبدادي للحكومة التركية”.

وأضاف: “لن نخاف. الحرية لعثمان كافالا”.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت سابق أنه وجه وزارة الخارجية بإعلان سفراء 10 دول بينها فرنسا والولايات المتحدة “أشخاصا غير مرغوب فيهم” على خلفية دعواتهم للإفراج عن كافالا.

من جهتها، دعت “الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وكندا والدنمارك وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد وفنلندا، في بيان مشترك الاثنين الماضي إلى الإفراج عن كافالا”، معتبرة أن “استمرار احتجازه يثير الشكوك حول الديمقراطية وسيادة القانون في تركيا”.

وتتهم السلطات التركية عثمان كافالا، المعارض، بـ”السعي إلى زعزعة استقرار تركيا”، حيث سيمثل مجددا أمام المحكمة في 26 نوفمبر المقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى