أخبار دوليةأخبار عاجلةأخبار عربيةالأخباررصد

بلينكن يهاتف رئيس الوزراء السوداني بعد ساعات من إطلاق سراحه

رؤية   

واشنطن – ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء، أن الوزير أنتوني بلينكن تحدث إلى رئيس الوزراء السوداني المُقال عبد الله حمدوك، في وقت متأخر من أمس الثلاثاء، ورحب بإطلاق سراحه من الاحتجاز.

وقالت الوزارة في بيان عبر موقعها الرسمي، إن بلينكن عاود التأكيد على مطالبته القوات المسلحة السودانية بالإفراج عن جميع القادة المدنيين المعتقلين.

وأفاد مكتب حمدوك، أنه قد تمت إعادته، مساء أمس الثلاثاء، مع زوجته إلى مقر إقامتهما في الخرطوم، وذلك عقب ضغوط دولية ومطالب لإطلاق سراحه.

وقال المكتب أن حمدوك موجود “تحت حراسة مشددة”، مضيفا أن “عددا من الوزراء والقادة السياسيين لا يزالون قيد الاعتقال في أماكن مجهولة”، بعد اعتقال الجيش جميع القيادات المدنية في السودان وحل المؤسسات، أول أمس الإثنين.

ودافع قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، أمس الثلاثاء، عن سيطرة القوات المسلحة على السلطة، قائلا إنه أطاح حكومة حمدوك لتجنب حرب أهلية، في حين خرجت احتجاجات في الشوارع للتنديد بتحرك الجيش غداة اشتباكات دامية.

وقال البرهان، في أول مؤتمر صحفي يعقده بعد إعلان حالة الطوارئ، إن الجيش لم يكن أمامه سوى إبعاد السياسيين الذين يحرضون على القوات المسلحة.

وقال: “المخاطر التي شهدناها في الأسبوع الماضي كان من الممكن أن تقود البلاد إلى حرب أهلية”.

وقال البرهان إن حمدوك الذي اعتقل، أول أمس الإثنين، مع عدد من أعضاء الحكومة، لم يصبه أذى وإنه موجود في بيت البرهان.

وأضاف: “حمدوك ضيف في منزلي وليس معتقلا، وسيعود لبيته بعد هدوء الأمور… حمدوك في منزلي لحمايته من قيود فرضتها عليه قوى سياسية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى